الرئيسية - للبحث

 

م. باهر صالح: ما يحدث في الشام صراع بين الاستعمار والراغبين في الانعتاق منه

ما يحدث في الشام ليس صراعا بين فصائل والنظام السوري، بل هو صراع بين الاستعمار وعلى رأسه أمريكا وأدواتها وأتباعها وأحلافها من جانب، وبين المخلصين الراغبين في الانعتاق من الاستعمار والتبعية للغرب بإقامة حكم الإسلام وإعلانها خلافة في الشام، هكذا لخص المهندس باهر صالح، عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين، حقيقة الملف السوري وذلك في حوار له مع راديو مشوار ضمن برنامج "حوار جريء" الذي يبث كل يوم أربعاء.

واعتبر صالح في حديثه أنّ روسيا وإيران وحزبها في لبنان وتركيا والتحالف، ما هم إلا أدوات لأمريكا في القضية تسخرهم من أجل تحقيق ما تريده في الشام من تركيع الثوار وإجبارهم على الخضوع والرضا بالحلول التصفوية التي تفضي إلى إعادة انتاج الاستعمار بوجوه جديد وشكل جديد، دون أن يمس التغيير جوهر الخلاف.

هذا ودعا صالح أهل الشام وحلب إلى مزيد من الصبر والثبات على المبادئ الإسلامية، وحث جيوش الأمة والمخلصين فيها على التحرك لنصرة إخوانهم في حلب والشام.

للاستماع إلى كامل المقابلة..

25/11/2016