الرئيسية - للبحث

حزب التحرير: ما يجري في اليمن صراع بين عملاء بالوكالة

وطائرات الحكام لا تعرف وجهة الكيان اليهودي

 

 

قال الدكتور ماهر الجعبري، عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين، إن ما يجري في اليمن هو صراع بين عملاء بالوكالة، وإن فكرة إنشاء القوة العربية المشتركة هي فكرة قديمة لدى الجامعة العربية، يريد السيسي من خلالها تمكين النفوذ الأمريكي في المنطقة. كما استنكر تصريحات رئيس مجلس القضاء الشرعي الفلسطيني الهباش التي دعا فيها إلى استخدام تلك القوة في غزة على اعتبار أنها شهدت تمردا وانقلابا. وقال الجعبري كان من الطبيعي أن تكون خاتمة تصريح الهباش توجيه تلك القوة لخلع الكيان اليهودي، ولكن تصريحاته مفضوحة وجّهها ضمن سياق صراع فصائلي ممقوت.

جاءت تلك التصريحات لعضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فسلطين ضمن لقاء إعلامي على راديو دريم، تناول المشهد اليمني والسوري ومؤتمر القمة العربية في مصر.

ونقل الجعبري تحليل المشهد في اليمن الصادر عن أمير الحزب عطاء أبو الرشتة، والتي جاء في جواب سؤال حولها: "أن ما يحدث في اليمن هو صراع بين أمريكا وأتباعها من الحوثيين وأشياعها الآخرين، وبين بريطانيا وأتباعها هادي وصالح وأشياعهم"، وبيّن فيه خبث  مشاركة الرئيس السابق علي صالح ورجالاته مع الحوثيين، بالقول "حتى إذا فشل هادي ورجحت كفة الحوثيين كان لبريطانيا في الحكم نصيب". واستنكر أن "طائرات الحكام وبوارجهم تحركت إلى غزو اليمن بدلاً من غزو يهود، ويهود أقرب إليهم من سبأ!"

وبيّن أمير حزب التحرير في تحليله كيف أن أمريكا أمدَّت الحوثيين عن طريق إيران بصنوف الأسلحة والعتاد ليستطيعوا الهيمنة على اليمن بالقوة لأنها تدرك أن الوسط السياسي في غالبه هم صنائع الإنجليز، ومن ثم طاردوا الرئيس الهادي فتمددوا في الأرض دون حاضنة تقبلهم، فأدركت أمريكا أن أتباعها الحوثيين قد أصبحوا في حيص بيص، ولا يستطيعون الهيمنة ولا الرجوع إلى ما كانوا عليه، ومن ثم قال: "رأت أمريكا أن تنقذهم بعمل عسكري محدود تصطاد به عصفورين بحجر واحد، فتبرزهم معتدىً عليهم بعد أن استقر في أذهان الناس عدوانهم، وتوجد أجواء تفاوض ضاغطة للحصول على الحل الوسط كعادتها بالنسبة لما لا تستطيع أخذه وحدها". ولذلك حركت عميليْها سلمان ملك السعودية والسيسي حاكم مصر.

وأبرز الجعبري ما جاء في تحليل أمير الحزب، حيث يرفض عدوان التحالف العربي ولا يناصر الحوثيين، ومن ثم رفض النظر لما يجري على أنه صراع بين شيعة وسنة، بل اعتبر إن إيران عميلة أمريكا تستغل المذهب الشيعي لتنفيذ الدور المناط بها كشرطي المنطقة وكبعبع تخوف به دول الخليج.

وأوضح الجعبري أن المشهد السوري مختلف، إذ هنالك قوى ثورية مخلصة تحميها كتائب مسلحة، تكافح للتغيير جذري في سوريا، بينما هنالك قوى النظام ومعها الميليشيات الإيرانية وحزب الله تدعم بقاء الاسد، وتعمل على إطالة أمد الصراع حتى ينضج البديل عن بشار، وهنالك طرف ثالث يتمثل في معارضة علمانية تسير مع أمريكا في الحل السياسي.

وتعليقا على حضور أمير قطر القمة العربية مع السيسي، قال الجعبري إن مؤتمر القمة في مصر يشهد تناقضات في المصالح بين الحكام العرب كل حسب ارتباطاته، واعتبر أن اتهام القضاء المصري الرئيس مرسي بالتخابر مع قطر هو تسخير للقضاء في خدمته، بينما يتخابر النظام المصري مع "الموساد الإسرائيلي" صباح مساء.

28-3-2015