الرئيسية - للبحث

في مقابلة صحفية، اعتبر علاء أبو صالح، عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين، زيارة وزير خارجية تونس رفيق عبد السلام وزيارة رئيس الوزراء المصري هشام قنديل لغزة، عار وعنوان تخاذل وذر للرماد في عيون الشعوب الثائرة.

واعتبر أبو صالح أن هذه الزيارات تؤكد استمرار النظام العربي الرسمي في تخاذله، وأن حكومات الربيع العربي التي ظن الناس بها خيرا تعيد سيرة الأنظمة البائدة الأولى. معتبراً هذه الزيارات تأتي لاسترضاء الشعوب الثائرة والتي تتطلع لنصرة أهل غزة وفلسطين والتي هتفت في ميادين تحريرها (عالقدس رايحين شهداء بالملايين).

وقال أبو صالح "أهل غزة لا يحتاجون شفقتكم بل إلى نصرتكم وأن تزحفوا بجيوشكم نحو غزة وأن تلقنوا عدوهم درساً ينسيهم وساوس الشياطين"، معتبراً أن ما يحدث في غزة عدوان همجي صارخ على أهل غزة والمسلمين جميعاً بعد أن تأكد يهود بأن حكومات الربيع العربي لم تغير شيئاً من سياسات الأنظمة السابقة.   

ووجه أبو صالح رسالة للشعوب الثائرة بأن تطيح بكل منبطح وأن تقيم الدولة الإسلامية وأن تسير بجيوشها نحو غزة وفلسطين فتحررها وتقتلع الكيان اليهودي مرة واحدة وإلى الأبد.

17-11-2012