الرئيسية - للبحث

 

وقفة لعائلة آل تميم أمام محكمة العدل العليا في رام الله

من أجل قضية الوقف الإسلامي في الخليل

انعقدت جلست لمحكمة العدل العليا في رام الله يوم الثلاثاء 20/12/2016 للنظر في القضية التي رفعها متولي الوقف التميمي في الخليل أحمد بيوض التميمي، وذلك لرد قرار السلطة الفلسطينية القاضي باستملاك أراضي الوقف في الخليل لمنفعة البعثة الكنسية الروسية، بعدما كان قد صدر قرار حكومي بذلك الاستملاك.

ومتابعة للحراك العشائري بالخليل حول القضية، تمت وقفة للعشرات من ممثلي العائلات التميمية أمام محكمة العدل العليا، وذلك لمطالبة السلطة الفلسطينية بإلغاء القرار، حسب ما أفاد محمد بدوي التميمي، ممثل حراك آل تميم في هذه القضية.

وفي هذا السياق، التقى محمد التميمي مع ماهر الجعبري، عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين، وأطلعه على مستجدات القضية، وجاء اللقاء ضمن سلسلة لقاءات سياسية وعشائرية لآل تميم حول القضية، ومتابعة للحراك السياسي المتواصل من أجل القضية، والذي يشارك فيه الجعبري.

وذكر التميمي أن هذا الحراك هو استمرار لأعمال سياسية وجماهيرية لم تتوقف، ولن تتوقف، حتى يعود الحق الإسلامي لأهله، وأضاف أن الواجب الشرعي هو المحرك لهذه الأعمال، وأن إجراءات السلطة لاستملاك الأراضي مخالفة للقانون، وشدد على وجوب كشف –ما وصفه- بالتاريخ الأسود للكنيسة الروسية في بيع الأراضي لليهود.

وأشاد الجعبري بحراك آل تميم وصلابة موقفهم في الدفاع عن الوقف الإسلامي، وشدد على أهمية تجاوب العشائر مع المناشدة التي أطلقها التميمي لاستمرار حراك أهل الخليل، والوقوف معهم في منع تسريب الوقف الإسلامي للروس

21/12/2016