الرئيسية - للبحث

صالح: السلطة تهرب إلى الأمام بتضليلها للرأي العام فيما يتعلق بأعمال القمع ببيت لحم

 

قال المهندس باهر صالح، عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين، ردا على ما تناقلته بعض وسائل الإعلام من تصريحات لمحافظ بيت لحم ومصادر أمنية في السلطة ادعوا فيها أنّ وقفة الحزب كانت غير قانونية وأنّ إغلاق الشارع هو ما كان وراء قمع السلطة للوقفة السلمية التي نظمها الحزب، قال صالح: إنّ السلطة تحاول الهروب للأمام بالعمل على تضليل مفضوح للرأي العام، إذ أنّ الحزب قد استوفى كل الإجراءات القانونية لوقفته يوم أمس والتي كانت احتجاجا على التصرفات التعسفية التي قامت بها السلطة مؤخرا تجاه شبابنا وممتلكاتهم، وتقدم بإشعارلمحافظ بيت لحم بموجب القانون رقم (12) لسنة 1998 بشأن الاجتماعات العامة، وذلك يوم الأربعاء 19/8/2015، والسلطة تعلم أنّها هي من داست على قانونها ببساطيرها.

وحول ذريعة إغلاق الشارع، قال صالح، أنّ السلطة تعمدت تحويل السير باتجاه عكسي لافتعال أزمة مرورية وهو ما لاحظه واستغربه الناس، أما وقفتنا فقد كانت على الرصيف من الشارع بعيدا عن ممر السيارات، وهو ما تثبته الفيديوهات والصور التي التقطت.

وختم صالح بالقول: إنّ منطق العنجهية والغطرسة الذي تتصرف به السلطة تجاهنا لن يجدي، فالحزب لن يتنازل عن حقه في ممارسه أعماله السياسية بكل حرية، ولن يقبل أن تُنتهك حقوقه وحقوق شبابه من قبل السلطة مهما كلفه ذلك، وسيواصل الحزب أعماله بتصاعد حتى ينتزع حقوقه انتزاعا.

23/8/2015