الرئيسية - للبحث

تعليق صحفي
أنظمة عميلة للغرب ترقص فوق الجراح وتريق الدماء لتحقيق أجندات المستعمرين!

قال الجيش المصري إنه وجه ضربات جوية لأهداف تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية بليبيا، وذلك بعد ساعات على نشر التنظيم شريطا مصورا أظهر إعدام 21 قبطياً مصريا بليبيا.
ليس جوهر القضية المستجدة حرمة أو شرعية قتل أهل الذمة أو المستأمنين أو قتل المسلمين في ليبيا، فالدماء هناك تراق صباح مساء والرؤوس تقطع كل يوم كما حصل مؤخراً (الأربعاء الماضي)عندما وصل مستشفى بنغازي 40 رأساً بلا جسد، وليست القضية من الذي أقدم على هذا الفعل ومن هو أداته ومن الذي أخرجه ووقته، فالناس باتت تدرك بشكل جليّ خطأ تلك الأفعال الشنيعة ومخالفتها للإسلام وأنها تسخر لتشويه الإسلام وأحكامه وإظهار المسلمين والساعين لإقامة دولته كسفاحين ومجرمين وغوغائيين...لكن القضية هي في الاستغلال والتسخير السياسي الواضح من قبل الأنظمة خدمة للأجندات الاستعمارية، وهي التي لا تكترث –على الحقيقة- بالدماء التي تراق سواء أكانت دماء مسلمين أو ذميين، فهي صاحبة سجل دموي بحق شعوبها وبكاؤها على الضحايا كذب وتضليل.
فالنظام المصري وجد ضالته في هذه الحادثة ليعزز من شعبية السيسي المنهارة، وليتدخل لصالح رجل أمريكا في ليبيا حفتر بعد أن كان تدخله –سابقاً- محل انتقاد ورفض، وليعزز من دوره في التحالف الأمريكي الصليبي المسمى بالتحالف ضد الإرهاب!
وفي المقابل لم نر النظام المصري يحرك جيشه نصرة لمقتل جنوده من قبل يهود على الحدود إبان الحرب على غزة، ولم يحرك جنده لنصرة إخوانه من أهل غزة بل كان سيفاً مصلتاً على رقاب شعبه من أهل سيناء واتخذ من أهل غزة عدواً فضيّق عليهم الحصار وكل ذلك حماية لأمن يهود المحتلين.
وكل ذلك يظهر بصورة جليّة مدى تآمر هؤلاء الحكام وتسخيرهم لجيوش المسلمين لصالح المخططات الاستعمارية بينما يحبسون تلك الجيوش عن مهامها الحقيقية ونصرة أمتها وقضاياها. فبئس ما يصنعون.
وهو ما يدعو الأمة للوعي على ما يحاك ضدها، والحذر من الوقوع في أحابيل الحكام ومخططات الكافرين، وضرورة أن تركز جهودها وثوراتها على اقتلاع النفوذ الاستعماري من بلادنا وقطع أياديه وكل أطرافه وأدواته العابثة ببلاد المسلمين، وأن تقيم الخلافة على منهاج النبوة فتحكم بالعدل والرحمة وتعز الإسلام وأهله وتطرد الكافرين المستعمرين من بلاد المسلمين وتلاحقهم إلى عقر دارهم إن بقي لهم عقر دار، وفي ذلك الفوز والفلاح في الدنيا والآخرة.
16-2-2015