الرئيسية - للبحث

تعليق صحفي

دولة احتلال مجرمة قاصرة، تخشى الأطفال وبتآمر الحكام تأمن الجيوش الجرارة!

 

أصدرت محكمة عوفر "الإسرائيلية" حكماً بحبس الطفلة ملاك الخطيب البالغة من العمر 14 عاماً لمدة شهرين بتهمة رمي الحجارة. وبحسب الإحصائيات فإن قوات الاحتلال اعتقلت العام الماضي 600 طفلاً لا زال 200 منهم خلف القضبان.

إن هذه الحادثة تحمل عدة دلائل، من أهمها؛

1.    إن جرائم الكيان اليهودي المحتل تعاظمت وامتدت لتشمل البشر والحجر والشجر والمقدسات وتعدت كل ما يزعمه الغرب الراعي لهذا الكيان من حقوق إنسان وحقوق أطفال وحقوق النساء وغيرها، وسكوت الغرب بل ومناصرته لهذا الكيان في جرائمه يؤكد أن تلك الدعاوى الزائفة إنما هي مجرد غطاء لتمرير المشاريع الاستعمارية الإفسادية في بلادنا، وهي دعاوى تسقط إذا كان المجرم هو كيان يهود، فالغرب الاستعماري وكيان يهود لحمة واحدة مهما ظهر في العلن من خلافات سطحية.

2.    إن كيان يهود هو كيان جبان إذ يخشى أطفالاً صغاراً ويلاحقهم ويعتبرهم خطراً على كيانه المتهلهل، وبسبب تآمر الحكام يأمن جيوشاً جرارة قد منعها حكام عملاء من القيام بواجبها تجاه مسرى نبيها.

3.    إن فلسطين بمقدساتها وأهلها وأطفالها وشيوخها ونسائها تستصرخ جيوش المسلمين ليضعوا حداً لهذا المشهد الهزلي، فيكسروا قيودهم ويحطموا تلك العروش وينطلقوا لتحرير الأقصى والمستضعفين، وذلك هيّن عليهم وبمقدورهم إن هم عزموا أمرهم وتوكلوا على ربهم. وليصغوا إلى قول مولاهم:

(وَمَا لَكُمْ لاَ تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَـذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ نَصِيرًا * الَّذِينَ آمَنُواْ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُواْ أَوْلِيَاء الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا)

 

22-1-2015