الرئيسية - للبحث

تعليق صحفي

أهل غزة وفلسطين بحاجة إلى المحررين لا إلى الأموال والمستثمرين!!

أعرب مصدر مسؤول في الخارجية المصرية عن استغرابه الشديد من حصول الأمم المتحدة على حوالي 30 مليون دولار كمصاريف إدارية من أموال المساعدات الموجهة إلى قطاع غزة.

هذه إحدى الحقائق المخزية المتعلقة بعمل مؤسسات الأمم المتحدة في بلاد المسلمين، حيث تذهب نسبة عالية جدا من الأموال التي يدّعي العالم تقديمها لأهل فلسطين إلى تلك المؤسسات ومسئوليها ومن ثم إلى جيوب المسئولين في السلطة والوسطاء الكبار من الشركات والمؤسسات المحلية، ليصل بعدها الفتات إلى الفقراء والمساكين!! وهو الواقع ذاته فيما يتعلق بالأموال التي تصل إلى السلطة والتي عادة ما تتبخر أثناء مرورها بالثقب الأسود _الأجهزة الأمنية_ وبممرات المسئولين وأصحاب الألقاب، ليرشح منها الرذاذ ليصل للفقراء والمحتاجين مغمسا بشروط الولاء والذل والمنة.

وبذلك فحتى الأموال -وهي أخر ما يحتاجه أهل فلسطين لتحريرهم من رجس يهود- تبقى أموالا سياسية فاسدة بأثمان عالية وفائدة ممسوخة أو معدومة، وهي الثوب الذي تحاول الأنظمة العربية والحكومات في بلاد المسلمين أن تستر به تخاذلها وتقاعسها عن نصرة فلسطين وأهلها.

وأما مؤسسات الأمم المتحدة فهي فرع خبيث لشجرة خبيثة، ما زُرعت وتُسقى إلا لتكون سامة قاتلة للمسلمين ومحققة لأهداف الغرب المستعمر، فهي أوكار للغرب في بلادنا، وتعيش على ظهورنا.

إنّ فلسطين وغزة بحاجة إلى الجيوش لتدك حصون يهود فتحررها وتحرر أهلها، وتحرر المسجد الأقصى الأسير الذي يعيث فيه يهود فسادا وإفسادا. وأما الأموال فهي أخر ما تحتاجه فلسطين وأهلها.

5/11/2014