الرئيسية - للبحث
 
لم يخجل النظام المصري من موقفه المشين ومشاركته الخيانية لكيان يهود في حصار أهل غزة طوال السنين العجاف المنصرمة، كما لم يلم النظام المصري نفسه يوماً على سكوته على حرب يهود الطاحنة على أهل غزة، كما لم ترجف له عين وهو يشاهد آلاف الشهداء والجرحى يتساقطون على طرفي الحدود في رفح، فقد كشفت وسائل إعلام عدة منها البي بي سي ما نشر في صحيفة هآرتس نقلاً عن مسؤول أمني مصري، مباشرة النظام المصري بناء جدار فولاذي عمقه 18متراً ويمتد مسافة 11كم لمنع تهريب البضائع عبر الأنفاق، وعقب الكشف عن هذه الجريمة المنكرة والتآمر السافر على أهل غزة سارعت بعض الجهات ذات العلاقة بالنظام إلى نفي هذا الخبر وفسر بعضهم النشاطات المعمارية على طرفي الحدود بأنها ترمي إلى إقامة محور أمني جديد بعمق يزيد على 100م، في حين وحتى كتابة هذا التعليق لا زالت الجهات الرسمية للنظام المصري تبقي الموضوع سراً وترفض تأكيد أو نفي هذا الخبر، مما يلقي بظلال من الشك والريبة على هذه النشاطات التي أكد السكان المحاذين للحدود وجودها وأن الحكومة المصرية بدأت بتعويض من اقتلعت لهم الأشجار وأزالة بعض مبانيهم.
وسواء أكانت تلك النشاطات ترمي إلى إقامة جدار فولاذي أم إقامة محور أمني فإن الأمر المؤكد أن ذلك يأتي في سياق خدمة أمن الكيان اليهودي المغتصب لأرض فلسطين، وإلا فما الغرض الأمني الذي يمكن للنظام المصري أن يحققه بإقامة هذا الجدار أم ذاك المحور؟! هل هو أمن أهل غزة أم أمن أهل رفح المصرية؟! ألم يسكت النظام المصري وهو يشاهد القصف الرهيب يطال أهل غزة سكوتاً مطبقا؟! بل ألم تقصف الطائرات اليهودية الجزء المصري من رفح وخرقت الأجواء المصرية طوال حرب غزة الأخيرة؟! فهل لمثل هذا المشروع هدف غير تضييق الحصار والخناق على أهل غزة؟! أليس الهدف من ذلك هو الضغط المستمر والمتواصل من أجل تنفيذ الأجندات الأمريكية على حساب جوع وفقر وقتل أهل غزة؟! هل بقي في النظام المصري بقية من دين أو خجل أو حياء؟!! هل بقي للنظام المصري من سبب للبقاء مسلطاً على رقاب المسلمين سوى الحفاظ وتنفيذ مخططات أمريكا؟!!
لقد تجاوز النظام المصري كل الخطوط الحمر وكل القيم والأعراف حتى البشرية منها علاوة على الشرعية، فبينما هو يسخر أهل مصر لفتنة لعبة كرة قدم سخيفة فيشعل نار العداء بينهم وبين إخوانهم في الجزائر ويذكي نار الفتنة ويسخر الإعلام المأجور لذلك، يبقي هذا النظام أهل مصر الذين يربو تعدادهم على 70 مليون جلهم من المسلمين يقفون موقف المتفرج تجاه شرذمة من يهود يقتلون ويشردون أهلهم وإخوانهم في غزة إن هذا لشيء عجاب!!!
وأمام هذا الموقف المعيب هل بقي من عذر لأحد ليرتمي في أحضان هذا النظام ليرعى له مصالحة يزعم أنها ستجلب خيراً لأهل فلسطين وما هي في حقيقتها سوى مخطط أمريكي أخذ النظام المصري وكالة تنفيذه؟!
لقد آن الآوان للجيش المصري لينتفض بل وليقتلع هذا النظام ويسير نحو غزة وكامل فلسطين فيحررها من رجس يهود فهو أهلٌ لذلك، لقد سطر التاريخ مواقف مشرفة لجيوش مصر في نصرة الإسلام وأهله مثل تحرير بيت المقدس وغيره الكثير من المعارك، بل لقد آن الآوان لهذا الجيش ولأهل القوة والمنعة في مصر أن يعطوا النصرة للساعين لإقامة الخلافة ليقيموا دولة الخلافة الراشدة الثانية فتحرر فلسطين والعراق وأفغانستان وغيرها وتقيم شرع الله في الأرض فيعز الإسلام وأهله، فهل لمثل هذا الهدف النبيل يتحرك الجيش المصري؟ وهل تثور حمية الإسلام في صدور هذا الجيش؟ جيش مصر كنانة الله في أرضه، أم يخلد إلى الأرض ويرضى ويتثاقل عن نصرة المسلمين كما يريد له الحكام والمستعمرون؟
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انْفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ أَرَضِيتُمْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الْآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا قَلِيلٌ)
12-12-2009