الرئيسية - للبحث

تعليق صحفي

السلطة تقر بحقيقتها البشعة وتتنصل من حماية أهل فلسطين

في سياق الحديث عمّا يمكن أن توفره السلطة من وسائل حماية لأهل فلسطين في حال تطور الأوضاع الإقليمية ونشوب حرب كيماوية، قال الناطق باسم الاجهزة الأمنية عدنان الضميري "واذا ما حدثت الحرب فإن مسؤولية حماية الشعب الفلسطيني تقع على عاتق الاحتلال الاسرائيلي كوننا تحت الاحتلال".

إذا ما طلب من السلطة حماية أهل فلسطين، ليس من الحرب الكيماوية فقط بل من أي خطر، تراها تنكص على عقبيها وتفر مدبرة وتعترف بالحقيقة المرّة البشعة بأنها سلطة تحت الاحتلال، وبأنها لا تملك نفعاً لأهل فلسطين، وأنها سلطة بلا أدنى سيادة، وتزعم أن مسؤولية أهل فلسطين وحمايتهم "أمانة!!" معلقة في أعناق الاحتلال!!.

بينما إذا كان الأمر متعلقاً بحماية يهود تراها تنتفش وتتجبر وتقمع وتعتقل وتعذب، وتدّعي بأنها دولة قانون وأنها صاحبة سلطان، وأن لا صوت يعلو فوق صوتها وأن السلاح الشرعي هو سلاحها، وتتغنى باسم الدولة الموهومة!!.

وإذا ما تعلق الأمر كذلك بجباية الأموال، تراها تلاحق الناس في لقمة عيشهم، وتصف من يتفلت من ضرائبها بالمجرم، وتدّعي بأنها تجبي الضرائب والمكوس لبناء دولة "عتيدة"، ولتوفير الرواتب "لحماة الوطن!" "العين الساهرة!!" على أمن الوطن والمواطن والذين يزيدون عن 60 ألف فرد!! فإذا بهم لا يحمون طفلاً من أي خطر يهدده، سواء من حرب أو عدوان مستوطن.

حوادث باتت عصية على الحصر تؤكد حقيقة مشروع السلطة الخياني وتكشف عن وجهها القبيح، والمهام التي تمارسها لصالح المستعمرين من يهود وأمريكيين، فهي سلطة على أهل فلسطين لا لهم.

فهل بقي لدى من يتغنى بالمشروع الوطني والدولة "العتيدة" ذرة من حياء أو خجل؟!

4-9-2013