الرئيسية - للبحث

الديمقراطية تحرق مصر كما أحرقت العراق، والخلافة طريق الخلاص

تعقيبًا على ما يحدث في مصر من قتل للمئات وجرح للآلاف قال إبراهيم الشريف عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين:

 (نستنكر وبشدة الأفعال الإجرامية التي يقوم بها قادة الانقلاب في مصر، الذين انقلبوا على ديمقراطيتهم المزعومة واستباحوا الدماء بمجازر وحشية إرضاء للمستعمر، والسيسي حرف وظيفة الجيش من قتل الأعداء إلى قتل الأبناء، ومن حماية الأبناء والأشقاء إلى حماية الأعداء)

وأضاف الشريف: (إن الثورات تقوم من أجل الاستقلال بالقرار عن المستعمر وإزالة النظام القديم، ولكننا نرى دماء المسلمين تسيل في سبيل الحفاظ على التبعية الفكرية والسياسية والعسكرية)

وحول مضمون المعركة الدائرة قال الشريف بأن: (العلمانيون يجاهرون بعدائهم للإسلام ويصفون الإسلاميين بالإرهابيين على الطريقة الأميركية، ويجب على الحركات الإسلامية أن تعلنها معركة إسلام وعلمانية في سبيل الله، وليست معركة إسلاميين وعلمانيين في سبيل الديمقراطية، وإن الطريق الديمقراطي لا يوصل إسلامًا إلى الحكم، مهما كانت التنازلات ومهما بلغت المسايرة، بل طريق الرسول صلى الله عليه وسلم في إقامة دولة الإسلام الأولى هي الموصلة والمنجية والمبرئة للذمة بإذن الله)

(إن الخلافة هي النظام الوحيد الذي يحفظ دماء المسلمين ويحفظ ثرواتهم ويستعيد كرامتهم ويقاتل أعداءهم، أما الديمقراطية المزعومة فهي نظام بشري ينقلب على نفسه، وها هي تحرق مصر كما أحرقت العراق والجزائر من قبل، ولن يطفئ شرها إلا مواجهتها بالإسلام دون مواربة والاعتماد على الله دون مشاركة.)

وترحم الشريف على ضحايا المجازر، داعيًا لأن تكون هذه الدماء لعنة على الاستعمار وأدواته في مصر وفي كافة بلاد المسلمين.

16-8-2013م