الرئيسية - للبحث

تعليق صحفي

برك سليمان...من رافد وسبب لصمود القدس إلى طريق لتضييعها وإفساد أهل فلسطين

لا زالت السلطة ماضية في انخراطها في الحملة الشرسة الممنهجة ذات الامتداد الدولي الرامية إلى إفساد أهل فلسطين وتخريب أخلاقهم وإبعادهم عن دينهم.

فتحت رعاية رئيس السلطة أعلن قبل يومين عن انطلاق مهرجان ليالي برك سليمان الغنائي لإحياء ليالي رمضان! ليستمر حتى ثالث أيام عيد الفطر، "دعماً للثقافة والفن وحفاظاً على التراث الفلسطيني"!.

وفي هذا الحدث جريمة اضافية تضاف لسجل السلطة وسعيها لإفساد أهل فلسطين، وهي برعايتها ووقوفها خلف هذا المهرجان قد ارتكبت جريمة مضاعفة؛

فهي تنظم مهرجاناً مختلطاً للغناء الفاحش وإفساد الشباب وتستجلب لذلك المغنيين من الخارج والداخل ليرقص الشباب والفتيات على أنغام تلك الأغاني الهابطة في منظر مزري يندى له الجبين.

وهي بذلك تنتهك حرمة الشهر الفضيل، بدون حياء من الله ورسوله والمؤمنين، بل بتحد سافر إذ تجعل من الفجور والغناء والاختلاط المحرم طريقة لإحياء ليالي رمضان لا سيما العشر الأواخر منه.

وهي تهين تاريخ الأمة وتراثها، فبرك سليمان التي أعدّت من قبل السلطان العثماني سليمان القانوني لتكون رافداً لمدينة القدس بالماء للصمود في وجه أي غزو أو اعتداء، وهي علامة دالة على مدى اهتمام خلفاء المسلمين بالقدس وحرصهم عليها، تحيلها السلطة إلى ملهى ليلي للرقص والغناء بما هو سبب لتهيئة التربة التي تمكن السلطة من التفريط بالقدس وفلسطين.

إن الأعمال الجريمة والجريئة بحق أهل فلسطين ودينهم تؤكد على أن السلطة ما وجدت إلا للصد عن سبيل الله بالإضافة إلى مهمة التفريط بفلسطين، وهي طفيلية لا تعيش إلا في أجواء المرض والعفن، أما أجواء الصحة والنظافة والعفة فتقتلها، لذا فهي دائمة السعي لخلق بيئة مرضية، ويدفعها لذلك أيضاً قوى غربية استعمارية ترى في إفساد أهل فلسطين والمسلمين عموماً سبيلاً لإبقاء هيمنتها عليهم وابعادهم عن معالي الأمور لا سيما السعي لاستعادة مكانتهم المرموقة عبر إقامة الخلافة التي ستقضي على شرورها وتخلص المسلمين وبلدانهم وثرواتهم من قبضتها الاستعمارية.

لذا فالواجب على أهل فلسطين أن يقفوا في وجه هذه الجرائم صفاً وأن يضعوا لها حداً وأن يبرقوا رسالة واضحة للسلطة ولمنظمة التحرير بأنكم، بتصرفاتكم واعتداءاتكم على ديننا وأخلاقنا وانتهاككم لحرمة شهرنا، لستم منا ولسنا منكم، وإنكم طفيليات علقت بقضية فلسطين وأنها بريئة منكم ومن فعالكم.

(وَاتَّقُواْ فِتْنَةً لاَّ تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنكُمْ خَآصَّةً وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ)

3-8-2013