الرئيسية - للبحث

حزب التحرير: النكبة ليست ضياع الأرض فقط، بل ضياع الطريق لتحريرها

علّق المهندس إبراهيم الشريف عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين في ذكرى النكبة من خلال تصريح صحفي، قال فيه:

(إن نكبة احتلال اليهود لفلسطين هي نكبة أمة إسلامية وليست نكبة شعب، وهي وليدة للنكبة الكبرى نكبة ضياع الخلافة، وما يجعل هذه النكبة نكبة مركبة هو التآمر على فلسطين، فلو تركت الأمة على سجيتها لاستطاعت بيسر أن تمحوها من التاريخ وأن تستعيد كرامتها وعزتها، كما فعلت من قبل مع الصليبيين والتتار)

واعتبر الشريف أن النكبة ليست في مجرد الاحتلال لأنه يمكن إزالته، وإنما هي في المؤامرات التي تحيط بقضية فلسطين وتضفي الشرعية على الاحتلال، وفي التضليل فيما يتعلق بها، وأضاف الشريف "ليست النكبة أن يُحتل بلدٌ من بلاد الإسلام فقط، إنما النكبة أن يوجد من الأمة حكامًا وتنظيمات من يعترف بأحقية المحتل في أرض الإسراء والمعراج"،

النكبة تكمن في حماية الأنظمة والسلطة لكيان يهود، وفي التعامل معه، وفي المفاوضات معه، النكبة هي أن نتبادل الأراضي مع من لا يملكها ونقول له: "أعطني من حدودك أعطك من حدودي"،

 النكبة هي تخلي حكام المسلمين عن فلسطين وتواطؤهم مع منظمة التحرير على تمثيلها للتنازل عنها، النكبة أن يترك أهل فلسطين وحدهم في المواجهة، النكبة هي تولية قضية فلسطين مسرى الرسول الأعظم للكفار يقسمونها كيفما شاءوا..)

وحول كيفية إنهاء هذه النكبة التي مرت عليها خمس وستون سنة، قال الشريف:

(إذا أردنا أن ننهي هذه النكبة ونمحوها فعلينا أن نزيل أسباب وجودها واستمرارها، فنتصدى لمشاريع التطبيع والمفاوضات وأطروحات الغرب لتصفية القضية مثل حل الدولتين، ونحذف من قاموسنا مفاوضة المحتل  ونأخذ على يد المفاوضين الذين يتاجرون بالأرض المقدسة، ونخلع عن فلسطين لباس الوطنية ونلبسها ثوب الإسلام العظيم ونجعلها قضية أمة لا قضية شعب، ونتصدى للحكام النواطير الجدد منهم والقدامى الذين يحافظون على أمن يهود ويعطلون الجهاد في سبيل الله، فنخلع الأنظمة الفاسدة المتآمرة لا مجرد أشخاص الحكام ونقيم نظام الإسلام نظام الخلافة، وحينها تحيا الأمة بالجهاد الحقيقي وتزول نكبة فلسطين بتحريرها، وتزول كافة نكبات الأمة ويشرق فجر عزها من جديد).

15/5/2013