الرئيسية - للبحث

حزب التحرير في فلسطين: قطر عرابة التطبيع وجزيرتها تمد جسوره

استنكر الدكتور ماهر الجعبري عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين سياسة قطر في ترويج التطبيع مع الاحتلال اليهودي، ووصفها بالمفضوحة، وقال أن قطر تحث الخطى لتفعيل مسار التطبيع وتعزيز العلاقات الودية مع الاحتلال اليهودي الغاصب، وخصوصا وهي تروّج لتعديل المبادرة العربية التطبيعية بما يتماشى مع الإملاءات الغربية.

وقال الجعبري أن قناة قطر –الجزيرة- التي تفتح شاشتها للساسة اليهود وتكسر الحاجز الشعوري بين الأمة وبين رؤية المغتصب يخاطبها عبر شاشة عربية، تسعى اليوم لترويج دخول الإعلاميين العرب والمسلمين لفلسطين تحت حراب الاحتلال وعبر تأشيرات من سفاراته التي تضفي الشرعية على كيان الاحتلال الغاصب.

جاء ذلك تعقيبا على إيفاد الجزيرة لإحدى مراسلاتها لتغطية ذكرى أحداث النكبة من المدن الفلسطينية المحتلة، حيث علق الجعبري على ذلك الحدث الإعلامي بالقول: لا خلاف في كون مثل هذه الزيارات الرسمية تطبيعية، ولو تسترت بعباءة ذكرى النكبة.

وفيما دعا الإعلاميين للتصدي لهذا الاختراق التطبيعي تحت ذريعة البث الإعلامي، تساءل الجعبري حول مغزى الفتاوى الصادرة عن شيخ فضائية الجزيرة التي حرمت زيارة القدس وفلسطين تحت الاحتلال، وتساءل: لماذا لا تطبقها الجزيرة على مراسليها؟ ولماذا لا يحاسبها علماؤها؟

وختم الجعبري تصريحه بالقول: إن فلسطين ليست ورقة سياسية بيد قطر -ولا بيد فضائيتها- تتاجر بها من خلال تمويل التنافس الفصائلي، وإن قضية فلسطين هي قضية عسكرية تستوجب تحريك جيوش المحررين لا جموع المطبعين.

11-5-2013