الرئيسية - للبحث

تعليق صحفي

مصر وإيران وتركيا ... محور التبعية الأمريكية!

كشفت مصادر دبلوماسية عن توجهات أمريكية إستراتيجيته بشأن الشرق الأوسط، تضمنت تأييد الرئيس الأمريكي باراك اوباما التحالف المستقبلي المنظور بين مصر وإيران وتركيا في محادثاته مع قادة كيان اليهود، أثناء زيارته الأخيرة لها، واصفًا هذا التحالف المتوقع بأنه "مستقبل الشرق الأوسط"، وذكرت المصادر أنه أبلغ نتنياهو أن هذه الدول ستشيع الاستقرار في المنطقة، وأنه يجب دعمها، وحثّه على التصالح مع تركيا ودعم المساعي التركية للتدخل في مسيرة المفاوضات. وذكرت المصادر أن أوباما "قلل من المخاوف بشأن الاحتجاجات العارمة ضد نظام الرئيس الإسلامي محمد مرسي في مصر التي تسلمت الدفعة الأولى من مقاتلات اف-16 الجديدة متعددة المهام من الولايات المتحدة في عام 2013" (الدستور 30-03-2013).

يوما بعد يوم يتكشف العار من خلف الشعار في مصر، كما تكشف من قبل في تركيا ومن قبلها في إيران، فهذه أنظمة ثلاثة ترفع من الإسلام شعاره بينما تنبطح لعدو الأمة الأول أمريكا من أجل تمرير مصالحها وتحقيق أهدافها الاستراتيجية، وعلى رأسها تحقيق "الاستقرار"، في مقابل إحباط النَفَس التحرري عند الأمة ضد هيمنة أمريكا، وإحباط روحها الجهادية لخلع كيان اليهود من جذوره.

إن هذا الخبر يزيد تأكيد المؤكد من أن النظام المصري المتأسلم لم يخرج قيد أنملة عن التبعية الأمريكية بعد تربّع الرئيس الملتحي على عرشه الفرعوني، وأن أمريكا ترسم توجهاتها الإستراتيجية بشأن الشرق الأوسط مستندة إليه، كما كانت في السابق تستند إلى عرّابها مبارك.

والخبر يشير إلى اطمئنان أمريكا على مستقبل الرئيس المصري الجديد في ظل الاحتجاجات، التي يمكن لأمريكا أن تضبط فيها عملاءها العلمانيين من المجاهرين بعلمانيتهم عندما تقرر ذلك. وتأكيدا لاطمئنانها تجاه الرئيس المصري سلمته الدفعة الأولى من المقاتلات الجديدة، وما كان لها أن تفعل لو أن ثمة تهديدا ولو بعيد المدى من وصول هذه الأسلحة لمن يمكن أن يقلب الطاولة على رأسها، بل هي تعبّد الطريق له للتحالف مع عملائها المخضرمين في تركيا وإيران مما أزكمت رائحة عمالتهم الأنوف.

وتزداد فظاعة العار خلف الشعار، في دعوة أمريكا لكيان يهود لاستخدام تركيا (ذات الشعار الإسلامي) لتفعيل نهج المفاوضات، كما كانت من قبل عراب الاتصالات بين اليهود ونظام حافظ الأسد في سوريا. وهذا التحالف والتوافق يكشف أيضا عن دور النظام المصري واستعداده للتحالف مع القائمين على شرعنة الاحتلال اليهودي، وهو يتوافق أيضا مع رعايته لاتفاق الهدنة الطويلة مع اليهود، وتجديده التعهد باتفاقية العار في كامب ديفيد، ومتابعته هدم الأنفاق مما عجز عنه النظام السابق.

إن الغاية المكشوفة من هذا التحالف الأمريكي (تحت شعار الإسلام) هو التصدي "للخطر" الداهم في سوريا، والتخوف الغربي من انبعاث الأمة في نظام إسلامي يضع حدا لهيمنة أمريكا ويشعل جبهة الحرب ضد كيان يهود المجرم.

31-3-2013