الرئيسية - للبحث

حزب التحرير: الهباش يسارع لتنفيذ تعليمات أوباما نحو التطبيع

وليس في قاموسه معنى زحف الجيوش

استنكر عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين، الدكتور ماهر الجعبري، ما وصفه بمجاهرة وزير الأوقاف في السلطة الفلسطينية بالدعوة للتطبيع في مكة المكرمة خلال لقائه أمين عام رابطة العالم الإسلامي في مقر الرابطة، حيث دعا محمود الهباش "العرب والمسلمين إلى زيارة القدس وتنظيم زحف ديني سلمي على المدينة المقدسة من كل أرجاء العالم، باعتبار ذلك واجبًا وحقًا دينيًا خالصًا".

وقال الجعبري إن الهباش تلقف دعوة الرئيس الأمريكي أوباما الدولَ العربية للتطبيع، وسارع بها يجوب الآفاق كمندوب عن الشيطان وكعراب للتطبيع.

واعتبر الجعبري دعوة الهبّاش للزحف الديني السلمي هو تحريف لأحكام الإسلام التي توجب زحف الجيوش في جهاد عسكري يحرر القدس وكل فلسطين، وقال: "إن الهباش يضلل الأمة في هذه الدعوى مرتين: مرة حينما يدعوها لزيارة القدس تحت حراب الاحتلال، ومرة عندما يحرّف معاني الزحف في وعي الأمة عن زحف الفاتحين المجاهدين إلى زحف المطبعين المنبطحين".

ووجه الجعبري رسالة تحذير لأمين عام رابطة العالم الإسلامي، حذره فيها من مغبة الاستجابة لدعوة الهباش للمشاركة في مؤتمر بيت المقدس الإسلامي الدولي الرابع، والذي سيعقده الهباش خلال حزيران القادم، قائلا: "إن الأولى بك أن تعتبر بما حصل للمطبعين من قبل من أمثال وزير الخارجية المصري الأسبق عندما زار الأقصى تحت الاحتلال"، في إشارة إلى تلقي المقدسيين له بالنعال.

وحذّر الجعبري علماء الأمة من الصمت على دعاوى الهباش التضليلية، ودعاهم للتصدي للسياسة الأمريكية التي تسعى اليوم لفرض التطبيع وإخراج الأمة من معادلة الجهاد، وخصوصا في ظل ثورة الشام التي تتأهب للانقلاب على حالة الانبطاح العربي الرسمي نحو إعلان الجهاد لخلع الاحتلال من جذوره.

25-3-2013