الرئيسية - للبحث

تعليق صحفي

العلمانية تهّجر أبناءها من ديارهم وتطردهم من بيوتهم وتسلبهم إنسانيتهم!!

يغادر بعض مشاهير أوروبا أوطانهم، ويهدد البعض بالهجرة هروبا من الضرائب  تارة، ومن ظلم الرأسمالية وقسوتها تارة أخرى. فقد هجر أحد المشاهير وطنه فرنسا ولجأ إلى روسيا،  في حادثة أثارت جدلاً على المستوى الثقافي في فرنسا وغيرها من الدول الأوربية.... فقد تخلى عن جنسيته وهاجر من وطنه غاضبا لأن ضريبة الدخل في فرنسا  تصل إلى ٧٥ في المئة على من تتجاوز مداخيلهم مليون يورو. 

 

وعلى الجانب الآخر فإن فقراء روسيا يكابدون قسوة النظام الرأسمالي الذي وضع ثروة البلاد في يد حفنة قليلة من المتنفذين أتخموا بأموال الشعب الذي لا يجد ما يأكله أو يتقي به برد الشتاء في  أرجاء واسعة من روسيا، بعيداً عند العاصمة موسكو التي باتت حصرا على الأغنياء لارتفاع أسعارها وقوانينها التي صممت لحماية الأغنياء وأصحاب الملايين!، وبذلك أصبحت ملجأً لأثرياء العالم، فلا تلاحقهم مصلحة الضرائب ولا تفرض عليهم أي قيود أو مساءلة عن مصادر ثرواتهم!!

 

وعلى الضفة الأخرى للمحيط الأطلسي يفقد الناس البسطاء في الولايات المتحدة الأمريكية بيوتهم ويطردون إلى الشوارع أثر أزمة الرهن العقاري التي انتجتها الرأسمالية المتوحشة ونظامها الربوي البغيض، الذي تاجر بالمال عبر القروض الربوية التي ضخمت أسعار العقارات إلى حدود خيالية بعيدة عن ثمنها الحقيقي، فلم يستطع المواطن المقترض تسديد القروض وإن باع بيته! فثمن البيت لا يسدد إلا جزءاً بسيطا من أقساطه الربوية المتضخمة!!

 

ويزداد الظلم بشاعةً وظلما عندما تقوم الدولة العلمانية الرأسمالية بمعالجة الأزمة عن طريق دعم البنوك الربوية التي تسببت بالأزمة! دون أي التفات للناس البسطاء الذين طردوا من بيوتهم وبات بعضهم يعيش حياة التشرد والحرمان بعد فقده لمدخراته، في مشهد يعكس تسلط فئة قليلة من رؤوس الأموال وأصحاب البنوك والشركات العملاقة على أموال الشعوب وثرواتهم وجهودهم وعرقهم، بل على حياتهم ومصائرهم. 

 

والعلمانية إذ تهوي بتشريعات الدول وقوانينها فتخرجها عن الرحمة والإنسانية إلى القسوة والظلم لإشباع رغبات ونهم الرأسماليين، فإنها بذلك تهبط بشعوبها  إلى درجة وضيعة تصبح فيها المادة والثروة والهروب من الضرائب أثمن من كل شيء!! أثمن من كل القيم الإنسانية والروحية والأخلاقية، فإن كان المشاهير يضحون  بأوطانهم وأهلهم ومحبيهم ويلجؤون إلى بلاد أخرى تفاديا للضرائب فإن بقية الشعوب في تلك الدول التي تحكمها العلمانية أصبحت تعاني من طغيان المادة على كل شيء، فانتشرت المتاجرة بالبشر والمخدرات وانتشرت السرقات وانعدمت الأخلاق وتفككت الأسر والروابط العائلية، وبات الإنسان رقما ماديا، يزداد وزنه في المجتمع بازدياد رصيده في البنك!! 

 

هذه هي العلمانية عندما تحكم، فإنها تشرع وتسن القوانين لتلبي رغبات ونزوات ومصالح فئة قليلة صاحبة المال والنفوذ القوي، فالقوانين تسن لحماية تلك الفئة، فيصبح الظلم شريعة ومنهاج حياة ينعكس على المجتمع انحطاطا وتشرذما ووحشية  لينقلب غابة  يأكل فيها القوي الضعيف دون رحمة أو إنسانية. 

 

هذه هي العلمانية الرأسمالية التي يُدعى لها في بلادنا، وتسوق على أنها الحل لمشاكلنا، فيُنَظّر المضبوعون بالثقافة الغربية للدولة المدنية العلمانية....دون أدنى وقوف جدّي على آثارها ونتائجها الكارثية على المجتمعات وعلى البشرية بشكل عام، علاوة على تصادمها العقائدي مع الإسلام وتشريعاته، فهي تعطي لفئة من المتنفذين سلطة التشريع من دون الله، وتُعبّد الناس لقوانين وتشريعات من صنع تلك الطغمة الفاسدة الظالمة!!

 

إن الإسلام يُنظم العلاقات بين البشر بأنظمة عادلة منبثقة من العقيدة الإسلامية، أنظمة جاء بها الوحي الأمين من رب العالمين، فضمنت بذلك الهداية والسعادة والعدل للبشرية، ورفعت من قيمة الإنسان، ورتبت له سلم أولوياته وقيمه، وما إن يُطبق الإسلام في دولة الخلافة القائمة في القريب إن شاء الله، حتى تصبح دار الاسلام ملجأً لكل باحث عن العدل والرحمة والإنسانية، وتصبح محلاً لتطلع الشعوب للانضواء تحت حكمها، لتشكل الخلافة بذلك منارة للبشرية الغارقة في ظلام العلمانية وظلم الرأسمالية المتوحشة، فالخلافة هي خير من ساس البشر بالعدل والسوية، كانت كذلك وستكون في المستقبل القريب بإذن الله. 

 

20-1-2013