الرئيسية - للبحث


قام كيان يهود بقتل ثلاثة من أهل فلسطين في ضواحي مدينة غزة مساء يوم الجمعة 25-9-2009 بحسب وكالة معا  ونقلت الجزيرة أن أكثر من عشرين جريحا سقطوا خلال تشييع جنازة الشهداء الثلاثة عندما أطلق جنود الاحتلال النار على المشيعين.
يأتي إمعان كيان يهود في الإجرام والقتل واستحلال البلاد والعباد في الوقت الذي يقدم فيه رئيس السلطة الفلسطينية عباس ووفده المفاوض الهدايا السياسية لكل من إدارة اوباما وكيان يهود، وفي الوقت الذي يتسابق فيه حكام العرب للقاء الأيادي الملطخة بدماء المسلمين، فقد نقلت جريدة الشرق الأوسط    خبرا يفيد بلقاء وزير خارجية المغرب مع وزير خارجية كيان يهود المنبوذ والمسمى ليبرمان، كما نقلت نية وزير خارجية كل من قطر والبحرين لقاء رئيس وزراء كيان يهود نتنياهو.
علما أنه يوما بعد يوم تتكشف جرائم كيان يهود من قتل وترويع لأهل فلسطين ولمن حولهم من المسلمين، وكان آخر ما تم الكشف عنه من جرائم استهدفت أهل غزة في فترة العدوان الأخير، هو التشوهات الخلقية التي ظهرت على الأجنة على أثر تعرض أمهاتهم إلى الأسلحة الخطيرة من فسفور أبيض وغير ذلك من أنواع القنابل المشعة والسامة كما نقلت ذلك كثير من وسائل الإعلام ومنها جريدة القدس العربي  في موقعها علىالإنترنت ليوم 26-9-2009 وذلك بناء على شهادات طبية، ولقد كانت كثير من وسائلالإعلام قد قامت خلال الأعوام الفائتةبنشر تقارير كثيرة عن استعمال كيان يهودللقنابل العنقودية والملوثة باليوارنيوم المنضب في عدوانها الأخير على لبنان، بل ولقد تحدثت كثير من التقارير الطبيةفي السنوات الأخيرة عن تلوث كثير من المناطق الآهلة بأهل فلسطين سيما ضواحي مدينة الخليل بالإشعاعات المتسربة من مفاعل ديمونة في منطقة النقب، ما أدى إلى زيادةأعداد المرضى بالسرطان وتشوه الأجنة.
إن كيان يهود يثبت يوما بعد يوم، أنه كتلة من الشر قد زرعت في وسط الأمة، ولن يزيل هذا الشرإلا جيوش جرارة تقضي عليه وتخلص العالم من شروره، وتحمي الإسلام وأهله، فتخرج الأرض من خيراتها وتنزل السماء من بركاتها.  
27/9/2009