الرئيسية - للبحث

تعليق صحفي  

ثورة إباء لا غضبة على الغلاء!

 

إثر إعلان حكومة السلطة الفلسطينية عن رفع الأسعار، أخذ يتولد حراك شبابي ضد رئيس حكومة رام الله، وتزايد غضب الناس على ما آلت إليه أمورهم من ضنك العيش تحت هذه السلطة، وتلبدت سماء السلطة بالغيوم، مع تضافر المؤشرات عن موجه لهبات جماهيرية.

لا شك أن تبني الناس لمصالحهم ودفاعهم عنها هو من المعالم الحيوية في المجتمع، وهو يشير إلى أن محاولات القمع والهيمنة الأمنية على عقول الناس لا تجدي نفعا في تكميم الأفواه. وإن هذا الحراك هو مؤشر على انقشاع ضباب التغول السلطوي، وهو صاعق تفجير الناس لمكامن قوتها الذاتية والشعبية.

وهذا نذير شؤم على قيادات السلطة الفلسطينية التي حاولت طيلة السنوات السابقة تخريب وعي الشباب، وإفساد المزاج العام عند الناس، وترويضهم على الخنوع، لعلهم يتشربون مشروع الانبطاح الذي تسوّقه السلطة على أنه مشروع وطني.

ولكن هذه الطاقة الكامنة والقابلة للانفجار تستوجب توجيهها بوعي وإخلاص، حتى لا يتم تسخيرها في تصفية حسابات فصائلية أو شخصية، وحرفها إلى سياق التنافس على مقاعد سلطة هزيلة، وعلى كعكتها المسمومة. 

وهذه الطاقة القابلة للانفجار لا يصح أن تكون محصورة في غضبة على رغيف الخبز –رغم مشروعية دفاع الناس عن مصالحهم- لأن قضية فلسطين أعلى من ذلك وأرفع شأننا. وقد دفع الثائرون من أبناء الأمة ما دفعوا من دمائهم –قبل أرزاقهم- في مسيرة التصدي للاحتلال والهيمنة الاستعمارية.

إن غضب الناس وصدعهم بالحق يكون في وجه من قزّم حراكهم في اللهث خلف تحصيل سبل العيش، وفي وجوه من حمل مشروع الاعتراف بالاحتلال اليهودي سفاحا، ومن مارس عار التنسيق معه جهارا، ومن تورط في تجنيد أهل فلسطين لحماية هذا الاحتلال، ومن روّج لتجديد سيرة "جيش لحد" وعاره على انه طريق فلسطين.

لقد روّج هؤلاء القادة لمشروع السلطة على أنه الطريق لنهضة صناعية وارتقاء اقتصادي، وضللوا الناس برؤية "سنغافورة" الشرق الأوسط من أجل تبليعهم منطق التنازل الخياني عن فلسطين. ولكنّ ذلك الوهم قد تكشف عن مشروع خدماتي يُحمّل الناس تكاليفه بالضرائب الفاحشة ويجعل كلفة الاحتلال رخيصة، وعن مشروع أمني حفظ للاحتلال أمنه وقمع الشعب.

ومن ثم فإن حصر غضب الناس في قناة رئيس الحكومة هو حرف للمسيرة وتسخير للناس في مصالح القادة المتخاذلين أنفسهم. ثم إن السياسات قبل الساسة هي من جعلت عيش الناس ضنكا. وهذه سلطة تعيش على الإنعاش، وتعتاش من قوت الناس، فلا يمكن أن توفر لهم العيش الكريم بغض النظر عمن يقود مسيرتها الباطلة.

إن الكادر السلطوي من رأسه السياسي إلى أسفل قدميه الأمني هم من قاد أهل فلسطين إلى هذا الواقع المزري والمخزي، حتى بات من كانوا "أهل الثورة في فلسطين" يسترزقون بينما يسطّر الثائرون في الشام ملاحم عز وفخار.

إنها ثورة إباء لا غضبة على الغلاء! وفلسطين ترقب التحرك لإعادة قضيتها إلى سياقها الكفاحي، وتلاحمها مع ثورات الأمة، وخصوصا في الشام عقر دار الإسلام، وقد آن الأوان ليعود لفلسطين بريقها ووهجها في القلوب، كما كانت لا كما أرادها قادة الانبطاح.

5/9/2012