الرئيسية - للبحث
 
الجعبري: حزب التحرير لا يشارك في مساجلات الردح الإعلامي
نشر المكتب الإعلامي لحزب التحرير رد الدكتور ماهر الجعبري، عضو المكتب الإعلامي في فلسطين، على ما كتبه الإعلامي في جريدة الحياة اللندنية، جهاد الخازن، ضمن زاويته عيون وآذان بتاريخ7-5-2011، والذي شبه فيه موقف حزب التحرير من المصالحة الفلسطينية بموقف نتنياهو.
وفي رده الذي جاء تحت عنوان "جهاد الخازن-عيون لا يبصرون بها وآذان لا يسمعون بها"، قارن الجعبري بين طرح الخازن المؤيد للأنظمة المستبدة ووقوفه ضد الثائرين من أبناء الأمة، وخصوصا ضد من يرفعون الإسلام كحل سياسي جذري، وكشف أن الخازن يستخدم منطق الأنظمة العربية في الدفاع.
ويوم أمس الجمعة، كتب الخازن مقالا ضمن زاويته "عيون وآذان"، تحت عنوان: "هذا هو الحزب الذي يريد أن يعلّمنا الوطنية"، أعاد فيه التهكم على حزب التحرير مستخدما تعبيرات خارجة عن العرف الصحفي.
وفي هذا السياق، كشف الجعبري عن رسالة الكترونية تلقاها من الخازن، بعد نشر رده على الخازن، جاء فيها: (ماهر الجعبري
انا كتبت سطرا واحدا وانت رددت في 85 سطرا. انت واحد قليل الادب والدكتوراه التي تحملها في الحقارة. انا لا احتاج ان استرزق بل اصرف على المسترزقين امثالك. انا دفعت خمس سنوات مرتبات لضحايا صبرا وشاتيلا ودفعت في قطاع غزة بعد الاجتياح، وعندي الادلة البنكية يا فقير الاخلاق. ماذا عملت انت؟ تعيش على حساب الاجاويد ما سبق مقدمة وسأرسل عليك بتفصيل بعد ان اراجع المزاعم في رسالتك الحقيرة. جهاد الخازن) انتهت رسالة الخازن.
وتعليقا على رسالة الخازن، قال الجعبري:
"كدت أكتفي بكشف مستوى الردح في رسالة الخازن المذكورة، ولا أزيد في الرد على الخازن، لكنني فضَّلت أن أقول بضع كلمات لعل أحداً يعظه بها مشافهة فيرعوي... ولذلك فإني أقول: أيها الخازن: كثيرون يستطيعون الشتم والسب والكذب، ولكن فقط من لهم عقول يفقهون بها وآذان يسمعون بها وعيون يبصرون بها هم وحدهم الذين يستطيعون قول الحقيقة".
وحول ما جاء في مقال الخازن الأخير، أضاف الجعبري: إن الخزعبلات التي ينقلها الخازن حول أمير الحزب المؤسس، رحمه الله، لا تحتاج إلى رد لتهافتها، وهي تكشف أن الخازن يعمل كبوق مخابراتي، يردد افتراءات أجهزة المخابرات العربية على حزب التحرير وعلى المؤسس، ولذلك فالأولى بزاوية الخازن الصحفية أن تسمّى "عيون الغرب الاستعماري وآذان الأنظمة المستبدة".
14-5-2011