الرئيسية - للبحث
 
 
على خُطى ومذهب من باع دينه بدنيا غيره، قام محمود الهباش وزير الأوقاف والشؤون الدينية في الحكومة الفلسطينية بتحريف كلام الله وأحكامه من أجل سواد عيون الأمريكان واليهود، جاء ذلك خلال لقائه وفداً من الجمعية الأمريكية "الإسرائيلية" للشئون العامة "الإيباك" برام الله، حيث قال "أن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي ليس صراعا دينياً أو تاريخياً بل هو صراع سياسي، ونهاية الصراع تأتي مع نهاية الاحتلال، وبالتالي نحن نرفض توصيف الصراع الفلسطيني الإسرائيلي بأنّه صراع ديني لأننا نؤمن بالدين اليهودي ونؤمن بالتوراة وواجبنا كمسلمين أن نحترم جميع العقائد."
 
وأضاف: "فبزوال الاحتلال ستزول كل أسباب الصراع".
 
وبذلك ضرب الهباش الحائط بآيات الله التي حرمت موالاة اليهود والنصارى وأكدت على أنّ أشد الناس عداوة لنا هم اليهود والذي أشركوا، وأنّ الصراع الأصيل بيننا وبينهم هو الصراع العقدي. بل وما الصراع السياسي إلا نتاج لهذا الصراع العقدي.
 
ومن ذلك قول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ} المائدة51، وقوله تعالى: {وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ }البقرة120، وقوله تعالى: {لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ قَالُوَاْ إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَاناً وَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ}المائدة82
 
وبذلك تجاهل الهباش كلام الله القطعي الذي لا يحتمل التأويل، بل وناقضه أيضاً، وكل ذلك إرضاءً لهذا الوفد الصهيوني، ومن أجل دراهم بخسة يتقاضاها في نهاية الشهر ومقابل كرسي هزيل ذليل يبقى معتليه.
 
واستغل الهباش مفهوم أهل الذمة عند المسلمين والذي يسمح ببقاء الكفار وليس فقط أهل الكتاب تحت سلطان الإسلام بعد أن يدفعوا الجزية وهم على دينهم دون أن يفتنوا عنه، استغل هذا المفهوم عند المسلمين ليقول مدلساً "بأننا نؤمن بالدين اليهودي ونؤمن بالتوراة وواجبنا كمسلمين أن نحترم جميع العقائد".
 
فهل يجهل الهباش أنّ الدين عند الله الإسلام؟!، وأنّ معتنقي الأديان الأخرى هم كفار بعد بعثة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وهم في النار خالدين؟ أم أنّ الهباش بات لا يفرق بين احترام العقائد والكفر بها؟!
 
وهل غاب عن الهباش أنّ الله قد أخبرنا أن اليهود والنصارى قد حرفوا كلام الله عن مواضعه، ولم يبق من الإنجيل والتوراة إلا الاسم؟!
 
لقد بلغ الهباش في جرأته على دين الله وأحكام الإسلام مبلغاً عظيما، ولقد سبق أقرانه من علماء السلاطين بأشواط وأشواط رغم حداثة عهده في المهنة.
 
ولكن اللوم هو على المسلمين الساكتين عنه، فما تجرأ الهباش ولا تطاول على دين الله إلا بعد أن رأى سكوت الناس عنه وعدم إنكارهم لما يقترف.
 
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ لَا يُعَذِّبُ الْعَامَّةَ بِعَمَلِ الْخَاصَّةِ حَتَّى يَرَوْا الْمُنْكَرَ بَيْنَ ظَهْرَانَيْهِمْ وَهُمْ قَادِرُونَ عَلَى أَنْ يُنْكِرُوهُ فَلَا يُنْكِرُوهُ فَإِذَا فَعَلُوا ذَلِكَ عَذَّبَ اللَّهُ الْخَاصَّةَ وَالْعَامَّةَ".
 
20/1/2011