الرئيسية - للبحث

 

أفادت وكالة معا تحت عنوان "يبتدعون طرق الاعتداء- مستوطنون يحرقون 17 خاروفا لمزارع جنوب نابلس"
أن مجموعة من المستوطنين قاموا بتجميع خراف راع في قرية عقربا جنوب نابلس في منطقة تحتوي على العشب اليابس وأشعلوا بها النار مما أدى إلى احتراق 12 خاروفا على الفور، وخمسة خراف حالتهم ميؤوس منها، واثنتين مصابتان بإصابات متوسطة بالحروق، وقدّرت  قيمة الخسائر بأكثر من 8500 دينارا أردنيا
*****
لم تكد تمضي أيام معدودة على بطولة طاقم الدفاع المدني الفلسطيني وتدخله "الإنساني" لإطفاء حريق الكرمل حتى بادر يهود وكعادتهم بالعديد من المكافئات والتقديرات!! فلم يكتفوا بعدم إعطاء تصاريح لبعض أفراد الطاقم عند التكريم في الوقت الذي سمحوا لهم بالدخول وقت الحريق!
 
ولم يكتفوا بهدم البيوت والمنازل وجرف الأراضي والأشجار! بل تعدوا ذلك إلى حرق الأشجار وأخيراً حرق الخراف!
إن قوماً لا يرقبون إلاًّ ولا ذمة في مؤمن أو شجر أو حجر أو ماشية ... وإن قوماً اغتصبوا أرض فلسطين وقتلوا أبناءها وشردوا أهلها... إن قوماً كهؤلاء يجب أن يُقلعوا من جذورهم ويقضى على كيانهم.
 
أيها الناس: إن الذين قتلوا أولادكم وأحرقوا أشجاركم وحتى خرافكم هم أولئك الذين سعت قيادة السلطة ومصر والأردن وتركيا لإنقاذهم وبأيدي أبنائكم! فكيف ترضون بذلك وكيف يقبل أبناء المسلمين أن يكونوا منقذين ومدافعين عن هؤلاء الطغاة الظلمة؟ وكيف تستجيبون لهذه القيادات التي رهنت نفسها لتكون خادمة لأعدائكم وقاهرة لشعوبها!
18/12/2010