الرئيسية - للبحث
 
أفاد المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين بأنّ السلطة الفلسطينية قد شرعت منذ الصباح الباكر بنشر الحواجز الأمنية على جميع مداخل رام الله وتقوم بتفتيش المارة واعتقال "المشتبه" بحضورهم إلى مؤتمر حزب التحرير المزمع عقده في رام الله، على نحو أحالت فيه رام الله إلى منطقة عسكرية.
هذا وأضاف بأنّ السلطة قد نصبت العديد من الحواجز على مخارج مدن الضفة وبعض القرى لنفس الغاية. كما أكد المكتب الإعلامي لحزب التحرير على أنّ السلطة قد دفعت بحشودٍ وتعزيزات عسكرية إلى مكان انعقاد المؤتمر أحالت معه المدرسة إلى ثكنة عسكرية.
 هذا وأكد المكتب الإعلامي لحزب التحرير على أن الشرطة الإسرائيلية على حاجز جبع لا تسمح بمرور إلا سكان الرام وقلنديا، أو يقنعهم الشخص بمبرر دخول رام الله، وأنه ليس ذاهبا لحضور المؤتمر، وأنه ليس من حزب التحرير خاصة إذا كان ملتحيا، ويخبرون الناس بأن المرور مسموح بعد الخامسة والنصف.
للاستماع
 
17-7-2010