الرئيسية - للبحث

تعليق صحفي

النظام الأردني يتسول المياه من كيان يهود بعد أن سلم له البلاد ووقع معه الاتفاقيات!!

   نقلت وكالة "عمون" الإخبارية الأردنية عن مصدر مطلع قوله إن محادثات فنية تجرى بين الأردن و(إسرائيل) حول حصول عمان على كميات إضافية من المياه علاوة على المتفق عليها في معاهدة السلام، ولفت المصدر إلى أن الجهات المعنية أبلغت (إسرائيل) طلب الحصول على 8 ملايين متر مكعب إضافية من المياه بعد اجتماع فني بين اللجان المشتركة عقد في 18 الشهر الجاري.

وكانت صحيفة"هآرتس" العبرية، أوردت يوم الجمعة أن رئيس وزراء (إسرائيل) بنيامين نتنياهو لم يستجب لطلب أردني بشأن إمدادات المياه من (إسرائيل) إلى المملكة وأنه امتنع عن الاستجابة للطلب الأردني.

لم يكن النظام الأردني ليصل إلى هذه الدرجة من الذل والاستجداء في أمر حيوي وهو المياه لولا خيانة القائمين على النظام وهم الذين مكنوا كيان يهود في فلسطين بعد تسليمهم له ما تبقى من البلاد عام 1967، ومن ثم اتفاقية وادي عربة التي خدمت كيان يهود على جميع الصعد ومنها صعيد المياه فتنازلت له عن مياه نهر الأردن واليرموك وقبلت بالفتات حتى أطلق وزير أردني على نهر الأردن لقب النهر المسروق! وأصبح كيان يهود بفعل تلك الاتفاقية يمن عليهم بكميات محددة من المياه تم الاتفاق عليها أو يعطيهم مياه ملوثة كما حصل عام 1988 أو يبيعهم كميات إضافية إن أراد كما حصل عام 2010!

إن الواجب على أهل الأردن أن ينهوا هذه المآسي التي أصابتهم وأصابت اخوانهم في فلسطين وأن يسقطوا نظامهم الذي أوردهم المهالك -فلا أكسجين ولا مياه- وطعن قضية فلسطين في ظهرها وأن يجعلوا القواعد العسكرية البرية والجوية منطلقاً لتحرير فلسطين لا أن تكون منطلقاً للجيش الأمريكي ليعيث في الأردن والمنطقة الفساد بما يحمي أمن كيان يهود المحتل!

28-3-2021