الرئيسية - للبحث

تعليق صحفي

قادة كيان يهود يفاخرون بالتطبيع ونهب ثروات المسلمين

 :تفاخر رئيس وزراء كيان يهود بنيامين نتنياهو، مساء الجمعة، بعملية ضخ الغاز الطبيعي من "تل أبيب" إلى مصر. وقال نتنياهو، في تصريحات صحفية، إن (إسرائيل) أصبحت قوة عظمى في مجال الطاقة، وأنها بدأت فعلياً بتصدير الغاز إلى مصر. وأكد أن الاحتلال سيحصل على مئات المليارات عقب تصدير الغاز، مشيراً إلى أن حكومته ستقوم بتطوير مؤسسات (إسرائيل) وذلك من عائدات ضخ الغاز إلى القاهرة، وفقاً لموقع "عكا". (سما الإخباري))

من الواضح أن المجرم نتنياهو يعرف أن ما قام به هو إنجاز كبير، فبداية احتل كيانه الغاصب الأرض المباركة فلسطين وأصبح يعتبر أنّ كل ما فيها ملك له ويحق له استغلاله كيفما شاء أو أحب دون أدنى إشكالية إعلامية أو حقوقية أو شرعية، فالمغتصِب صار مالكا وصاحب قرار أمام المجتمع الدولي المتآمر وأمام العملاء حكام المسلمين، فلم يعد يذكر أحدهم أن هذا الغاز هو ملك للمسلمين ومنهم أهل فلسطين، بل إنّ هذه النقطة باتت مغيبة تماما حتى عن مجرد الذكر فضلا عن البحث.

ثم بعد ذلك تمكن كيان يهود من عقد صفقات بيع غاز مع حكام مصر والأردن المجرمين، وأصبح ذلك علنيا وكأنه أمر عادي، رغم أنّه من المعلوم بداهة بأن ذلك تطبيع مخز من حكام الأردن ومصر وغيرهما كحكام تركيا الذين يقيمون العلاقات التجارية والاقتصادية مع كيان يهود بكل صلف ووقاحة.

والآن وبعد أن اطمأن كيان يهود إلى استخذاء ووقاحة الحكام وأمن ردة فعلهم، خرج رئيس وزرائه ليصرح بأنه بأموال المصريين سيطور مؤسسات كيانه المسخ، في منتهى الغرور والاطمئنان إلى إنجازاته وخوار حكام المسلمين جميعا، إذ لم يعد يكترث حتى بردة فعل ما يسمى بالداخل لدى الحكام العملاء، فهو يأخذ أموال المسلمين مقابل غاز المسلمين.

إنه لحري بالمسلمين أن يتحركوا فورا لإسقاط كل الحكام العملاء وإقامة الخلافة على منهاج النبوة كي تحرك الجيوش لتحرير فلسطين بكاملها، بأرضها وسمائها ومياهها وغازها وكل ما فيها، من رجس يهود الغاصبين.

وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ