الرئيسية - للبحث

السلطة تواصل حملتها وغطرستها على شباب حزب التحرير

   أفاد المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين بأنّ أجهزة السلطة الأمنية قامت مساء أمس الثلاثاء باعتقال 6 من عناصر الحزب من محافظة طولكرم، ليصل بذلك عدد من اعتقلتهم السلطة مؤخرا خلال حملتها المسعورة إلى أكثر من 50 من شباب حزب التحرير، من مختلف محافظات الضفة.

واستنكر الحزب ما شهدته عمليات الاعتقال من مداهمات ليلية وترويع لأهالي الشباب وابنائهم، واقتحام للبيوت وتكسير الأبواب والعبث بمحتويات البيوت ومصادرة بعض المقتنيات، وكل ذلك بدون وجود مذكرات تفتيش أو مصادرة، وهو سلوك لم يعتد عليه أهل فلسطين إلا من جيش الاحتلال.

كما أضاف الحزب بأنّ السلطة واضح بأنها تتعامل بغطرسة وعنجهية دون مراعاة لقانونها الذي تتدعي تحركها لحمايته، إذ لم يتم عرض عدد من عناصر الحزب لغاية الآن على النيابة أو المحكمة، ومن تم عرضهم لم تراع أدنى حقوقهم القانونية في مدد التوقيف التي صرح الحقوقيون بأنها مخالفة للقانون، كما أنّ النيابة والأجهزة الأمنية مارست الكذب والخداع بحق محاميّ الدفاع لتعيق عملهم وتتمكن من تقرير ما تريده بغياب المحامين، وقبل كل ذلك فإنّ التهم التي وجهتها السلطة لعناصر الحزب هي تهم سياسية تدور حول قضية إثارة النعرات العنصرية التي لطالما تسترت خلفها الأجهزة الأمنية لإيقاف عناصر الحزب أكبر مدة ممكنة، وهي نفس التهمة التي صرح الحقوقيون بأنها تهمة باطلة وأنّ الاحتجاز بسببها احتجاز سياسي واضح.

وختم الحزب بالقول، بأنّه يدرك بأنّ السلطة المفلسة فكريا، والفاسدة ماليا وإداريا، والخائنة سياسيا، تظن أنّها بغطرستها ودوسها على قانونها ستتمكن من ثني الحزب عن مواصلة أعماله السياسية الهادفة إلى فضح وكشف كل المؤامرات التي تحيكها السلطة وأسيادها ضد فلسطين وأهلها، ولكنها واهمة في ظنها، وسيواصل الحزب نشاطه وأعماله ولن يسكت عن ممارسات السلطة العنجهية، بل سينتزع حقه في العمل السياسي انتزاعا، والسلطة قد خبرت الحزب وإصراره وثبات شبابه وتضحياتهم.

12/6/2019