الرئيسية - للبحث

تعليق صحفي

دماء أهل فلسطين تلعن كل الخونة والمتخاذلين وتستصرخ أهل القوة والدين

  أسفرت نيران قوات كيان يهود عن استشهاد 6 وإصابة نحو 120 آخرين، وذلك خلال مواجهات جمعة «انتفاضة القدس»وقدأكدت وزارة الصحة في غزة عدد الشهداء، وقالت إن منهم 4 شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة، بينما وصل عدد الإصابات إلى نحو 120 إصابة، وصل المشافي منها 85 بالرصاص الحي، ومن بين الإصابات واحدة حرجة لفتاة و5 إصابات خطيرة.واستشهدت امرأة وأصيب زوجها من قرية بديا قضاء سلفيت الليلة الماضية إثر اعتداء للمستوطنين قرب حاجز زعترة جنوب نابلس.

يرتقي الشهداء في فلسطين بنيران جيش كيان يهود وحجارة مستوطنيه وسط تخاذل السلطة وعبثها السياسي، وتناقضها الفاضح في التعامل مع أهل فلسطين الذين تحاربهم وتنسق أمنيا مع كيان يهود وتتعاون معه لتلقي القبض على كل من قام بفعل يمس أمن كيان يهود أو مستوطنيه بينما تقف صامتة أمام عربدة المستوطنين وقتلهم لأهل فلسطين وحرقهم لأرضهم واستباحة قراهم ومدنهم.

وتستمر مأساة الأرض المباركة وسط تعامل غير شرعي مع قضية الأرض المباركة من قبل كل من يزعم تمثيل أهل فلسطين أو السيطرة على شبر منها في مناكفات فصائلية مسمومة تقزم قضية الأرض المباركة ولا ترى لها حلا إلا عبر حلول ووساطات ورؤى سياسية تحقق مصالح المستعمرين وتحافظ على أمن كيان يهود في تجنب واضح لطرح الحل الحقيقي الشرعي لقضية الأرض المباركة، ذلك الحل الذي لا يغيب عن أصغر مسلم في العالم.. حل حفرته حطين وعين جالوت في عقول وقلوب المسلمين.

إنّ الحل الحقيقي لوقف هذا النزيف للدماء الزكية على الأرض المباركة والوقوف أمام عجرفة كيان يهود وقطعان مستوطنيه يكمن في تحرير الأرض المباركة وقلع كيان يهود، حل تستنفر فيه طاقات الأمة وتجيش فيه الجيوش لتحرر الأرض المباركة وتعيد مسرى الرسول عليه الصلاة والسلام الى أحضان الأمة الإسلامية، فهذا الدماء الزكية تستصرخ أهل القوة والغيورين على دينهم ودماء المسلمين ومقدساتهم للتحرك من فورهم لإنهاء هذا الوهم والكيان الهش الذي لا يقوى على الصمود أمام جحافل الأمة المكبرة المهللة.

آن لجيوش الأمة أن تتحرك لتأدية واجبها أمام ربها ودينها لتحرر الأرض المباركة وتثأر لدماء المسلمين الزكية، وآن لكل القادرين على التغيير من أهل القوة وضباط الجند وقادتهم أن يصححوا اتجاه بوصلتهم فيأتمروا بأمر ربهم ويعصوا أوامر الحكام الخونة الذين نصبوا أنفسهم نواطير لكيان يهود والمستعمرين ...فينطلقوا من فورهم لعز الدنيا والآخرة نحو تحرير للأرض المباركة يعيد للأمة مكانتها وتاريخها المجيد في الذود عن الدماء والمقدسات والثأر للمسلمات العفيفات.

13-10-2018