الرئيسية - للبحث

 محافظ جنين "ابراهيم رمضان" ومدراء الأجهزة الأمنية لديه يقترفون جريمة بحق الإسلام وأهل فلسطين

 

أفادت مصادر في المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين بأن السلطة الفلسطينية في جنين قد بدأت منذ الصباح ومع اقتراب موعد انطلاق مسيرة الحزب بنصب الحواجز على مداخل المدينة واعتقال من تشتبه بحضوره من أجل المشاركة في المسيرة، ومن أمام المسجد الكبير ومحيطه بمدينة جنين قامت باعتقال المشتبه بتواجدهم من أجل المسيرة، وبلغ عدد المعتقلين المئات لغاية ساعة إعداد الخبر.

من جانبه أكد المهندس باهر صالح، بأن هذه الجريمة التي اقترفتها السلطة في جنين لن تثني الحزب عن ممارسة حقه الشرعي والسياسي، وأن السلطة هي الخاسر الوحيد بمعاداتها لمشروع الخلافة والإسلام واصطفافها مع أعداء الإسلام.

وإن الجريمة التي قامت بها الأجهزة الأمنية في جنين اليوم عززت حالة الاحتقان التي لدى الناس على السلطة، مما جعل الناس في الطرقات يلعنونها ويلعنون القائمين عليها.

وتساءل صالح، لمصلحة من يُمنع أهل فلسطين من استنصار الأمة الاسلامية وجيوشها لتحرير بيت المقدس؟! وما هي الجريمة التي يُعتقل من أجلها شباب وأنصار الحزب في جنين؟! وما هذه الهستيريا التي أصابت الأجهزة الأمنية حتى تعتقل الأطفال وتضرب الناس في الطرقات ومن على أبواب المسجد؟!

هذا وأكد صالح أنّ المسيرة كانت قانونية واستوفت كل الإجراءات المعهودة والذين قاموا بالاعتداء عليها لو كان في السلطة نزاهة لقدموا الى محاكمات علنية على جرائمهم هذه.

وقال بأن مسيرة الحزب في الخليل ستنطلق في موعدها اليوم بعد صلاة العصر، وبحسب الترتيبات المعلن عنها.

 

14/4/2018م

Alternative flash content

Requirements

Alternative flash content

Requirements