الرئيسية - للبحث
 
وسائل الإعلام تنشر خبر إطلاق السلطة سراح شابين من حزب التحرير وإبقاء آخرين رغم صدور قرار قضائي بالإفراج
نشرت وسائل الإعلام خبر إطلاق السلطة الفلسطينية بسلفيت سراح شابين من حزب التحرير كانت قد اعتقلتهما قبل ما يقارب شهرين، وذلك بعد أن صدر قرار عن محكمة العدل العليا بالإفراج عنهما واعتبار توقيفهما طيلة المدة الماضية باطلاً ومخالفا للقانون. ورفض السلطة إطلاق سراح ثلاثة آخرين، اثنان منهما صدر بحقهما قرار عن محكمة العدل العليا بالإفراج.
ومن هذه الوسائل: 
جريدة القدس                                                         قدس نت                                           شبكة فلسطين الإخبارية
الزيتونة الإخبارية                                        وكالة أرض كنعان الإخبارية                                       معا
وكالة هلا فلسطين الإعلامية                              البيادر السياسي
 
وهذا هو نص الخبر:
السلطة الفلسطينية بسلفيت تفرج عن شابين من حزب التحرير بعد ما يقارب شهرين من الاحتجاز، وتبقي على آخرين
أفرجت السلطة الفلسطينية ظهر اليوم عن شابين من حزب التحرير بينهما الأستاذ شاهر عساف، كان جهاز الأمن الوقائي بسلفيت قد اعتقلهما من بلدة بديا غربي سلفيت قبل ما يقارب شهرين. وقد جاء الإفراج بعد أن قضت محكمة العدل العليا أمس الاثنين ببطلان توقيفهما طيلة المدة الماضية ومخالفتها للقانون، وأمرت بالإفراج الفوري عنهما.
ويذكر أنّ هذه هي المرة الثامنة التي تعتقل فيها الأجهزة الأمنية بسلفيت الأستاذ شاهر خلال العامين الماضيين.
هذا وأفاد المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين بأنّ جهاز المخابرات بسلفيت ما زال يحتجز أحد شباب حزب التحرير في بديا ويدعى ضرار عساف، كانت المخابرات قد اعتقلته منذ 17-8-2010، رغم صدور قرار عن محكمة العدل العليا يوم أمس الاثنين بالإفراج عنه، وكذلك لا زال جهاز المخابرات في رام الله يحتجز الشاب محمد خطيب ضاربا عرض الحائط بقرار محكمة العدل العليا التي أمرت بالإفراج عنه بتاريخ 30/8/2010.
وأكد المكتب الإعلامي على أنّ المخابرات بسلفيت ما زالت تحتجز الشاب عماد عساف الذي كانت قد اعتقلته من محله التجاري منذ عدة أيام.
9-9-2010