الرئيسية - للبحث
 
 نشرت بعض وسائل الإعلام خبر عقد حزب التحرير لعشرات النشاطات في مختلف مدن وقرى الضفة والقطاع بمناسبة شهر رمضان الفضيل، وتأكيد الحزب لمواصلته لها رغم مضايقات السلطة.
 
ومن هذه الوسائل:
وكالة معا                                                           أخبار مكتوب                                                          إخباريات
وكالة هلا فلسطين                                        وكالة أرض كنعان
 
وهذا هو نص الخبر:
حزب التحرير يعقد عشرات النشاطات بمناسبة شهر رمضان ويعلن عن مواصلتها رغم مضايقات السلطة
 
عقد حزب التحرير- فلسطين العديد من الدروس والندوات والمحاضرات في مختلف مناطق الضفة الغربية والقطاع بحلول شهر رمضان المبارك، ووفق تفاصيل وردتنا من المكتب الإعلامي للحزب في فلسطين فقد عقد الحزب محاضرت ودروس في كل من السيلة الحارثية ويعبد بجنين، وقرية النبي إلياس وعزبة سلمان وعزون وكفر عبوش بمحافظة قلقيلية وكذلك في المسجد القديم أكبر مساجد قلقيلية وفي مسجد أبي عبيدة ومسجد علي بن أبي طلب ومسجد أحمد بكر ومسجد أبي بكر في قلقيلية، وكذلك في كل من أبو ديس والعبيدية، وفي جنوب الضفة عقد الحزب محاضرة في المنطقة الجنوبية في الخليل في مسجد خالد بن الوليد وفي مسجد عبد الحي شاهين وفي مسجد السراحنة ومسجد خباب ومسجد نمرة، وفي بلدة بيت أولا- الخليل، وكذلك في بيت لحم في مسجد الدهيشة الكبير.
وأما في القطاع فقد عقدت محاضرة في مسجد الرحمن في مخيم البريج، هذا فضلا عن دروس عدة عقدها حملة الدعوة داخل المسجد الأقصى المبارك أيام الجمع من هذا الشهر وفي مناطق صور باهر والمكبر.
وتنوعت العناوين والمواضيع التي تناولها مدرسو ومحاضرو الحزب في هذه النشاطات بما يتناسب مع أجواء رمضان، أجواء العبادة والطاعة، ولم يفت المحاضرون فيها أن يذكروا الحضور بأمجاد الأمة وبطولاتها التي حققتها في شهر رمضان وغيره، رابطين ذلك بوجود إمام وخليفة قاد الأمة حينها، ليخلصوا إلى ضرورة تحرك المسلمين ليعود رمضان كعادته شهرا للانتصارات والفتوحات والإنجازات في ظل الخلافة القادمة.
 
وهكذا انتهز الحزب فرصة الأجواء الإيمانية وإقبال الناس على الطاعات في رمضان ليحث المسلمين للعمل من أجل الإسلام وعودته وهو ما يراه بدولة الخلافة التي يدعو إليها الحزب منذ نشأته، وهو ما يراه الطريق الوحيد إلى وحدة المسلمين وعودة عزتهم الضائعة.
 
وكما أتى المحاضرون في كلماتهم على ذكر فلسطين والمفاوضات، وسارعوا إلى الحديث عن عبثية المفاوضات وجريمة السلام وضرورة العمل من أجل تحرير فلسطين، وهو ما يراه الحزب حلاً جذريا لمشكلة فلسطين من خلال الجيوش التي يجب عليها أن تتحرك لإنجاز هذه المهمة تحت إمرة الخليفة القادم أو قبل ذلك.
 
هذا وأفاد المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين بأن بعض نشاطاته شهدت مضايقات من قبل السلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية، واعتقالات لشبابه في بعض المناطق، ومنع لبعض النشاطات من الانعقاد كما حدث في مسجد البيرة الكبير برام الله يوم الجمعة الماضي.
 
ولكن المكتب الإعلامي أكد على أنّ الحزب مستمر في عقد ندواته ومحاضراته ودروسه في مختلف مدن وقرى الضفة والقطاع بمناسبة شهر رمضان الفضيل، وقال الحزب لن تحول ممارسات السلطة هذه، التي وصفها باللامبَررة والمعادية للحزب ولدعوة الإسلام، بين الحزب وبين نيته مواصلة أعماله التي وصفها بالشرعية والسياسية.
 
 ونوه المكتب الإعلامي بأن الأيام القادمة ستشهد العديد من الفعاليات في كافة أرجاء الضفة وقطاع غزة، والتي أعلن عنها مسبقاً عبر موقع المكتب الإليكتروني.
 
1-9-2010