الرئيسية - للبحث

 

نشرت وسائل الإعلام خبر تعليق المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين على دعوة الهباش المسلمين لزيارة القدس تحت حراب الإحتلال لنصرته على حد زعم الهباش، فاعتبر المكتب الإعلامي للحزب في فلسطين هذه الدعوة دعوة للتطبيع، واعتبر تصريحات الهباش مخالفة لأدنى المعارف الشرعية وليّاً لأعناق النصوص لمآرب وغايات سياسية دنيئة.
من وسائل الإعلام التي نشرت الخبر:
 
 
وجاء في نص الخبر:
 
حزب التحرير- فلسطين ينتقد دعوة الهباش للمسلمين لزيارة القدس
 
انتقد المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين دعوة وزير الأوقاف الفلسطيني محمود الهباش المسلمين المحيطين بفلسطين إلى زيارة القدس نصرة لها أمام التهويد "الإسرائيلي"، معتبراً ذلك تطبيعاً وحرصاً من السلطة ورجالاتها في جعل التطبيع أمراً مقبولاً ومستساغاً خاصة وأنّه، بحسب الحزب، قد سبق من الهباش أنّ وجه دعوات لزيارة المسجد الأقصى تحت حراب الاحتلال لعلماء ودعاة مرات ومرات، ومنهم وزير الأوقاف المصري الذي أبدى استعداده لذلك.
 
وأضاف "أن زيارة المسجد الأقصى لا تُسمح لأهل فلسطين إلا عبر تصاريح وتأشيرات من الاحتلال اليهودي، فكيف ليهود أن يشرعوا الأبواب الموصدة أمام علماء المسلمين من أقطار شتى إن لم يكن ذلك تطبيعاً؟! وكيف به يدعو المسلمين ليتوافدوا على سفارات دولة الاحتلال اليهودي ؟!".
 
هذا واعتبر الحزب قول الهباش بأنّ زيارة القدس الآن تعتبر واجبا دينيا وأخلاقيا لا ينبغي تأخيره أو المماطلة فيه، مخالفاً لأدنى المعارف الشرعية، ولياً لأعناق النصوص لغايات سياسية دنيئة.
 
وأكد الحزب على أنّ القدس وفلسطين بحاجة إلى جيوش تدخلها محررة لها من الاحتلال، وليس إلى علماء وزوار يدخلونها مطأطئي الرؤوس أمام الاحتلال.
 
واتهم الحزب السلطة باستغلال وزارة الأوقاف لخدمة ما أسماه بمؤامراتها السياسية، وأنّها تسعى عبر وزارة الأوقاف لتضليل الناس بإلباس دعواتها لباس الشرعية لتلاقي القبول.
11/7/2010