الرئيسية - للبحث

 

تناولت بعض وسائل الإعلام تعليق المكتب الإعلامي على تصريحات رئيس وزراء سلطة رام الله سلام فياض بأن هدفه الأساسي تحرير فلسطين من خلال البناء والتمنية، حيث قال المكتب أن المدعو سلام فياض قد أفرغ مفهوم التحرر من مضمونه الجهادي، وأنه ما زال مصرا على تضليل أهل فلسطين، وأكد المكتب أن فلسطين بحاجة إلى قادة للتحرير لا إلى مدراء تنمية في مؤسسات تقدم الخدمات.
ومن هذه الوسائل:
 
وهذا نص الخبر كما ورد على وكالة الصحافة الفلسطينية "صفا"
ردا على تصريحات فياض
حزب التحرير:التنمية ليست طريقا لإنهاء الاحتلال اليهودي
الضفة الغربية-صفا
 
رد المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين على تصريحات رئيس الحكومة الفلسطينية في الضفة الغربية سلام فياض الذي قال خلال لقاء في مدينة طولكرم "إن هدفه الأساسي إنهاء الاحتلال من خلال البناء والتنمية".
 
وأكد الحزب في بيان وصل وكالة (صفا) أن التنمية لا يمكن أن تكون طريقا لإنهاء الاحتلال اليهودي، مشيرا إلى "أن أقصى ما تتطلع إليه سلطة رام الله من بناء الدولة هو إنشاء بلدية كبيرة تقدّم الخدمات للناس تحت مسمّى دولة، وهي بدورها تعفي الاحتلال من مسؤولية تقديم تلك الخدمات وتجعله احتلالا غير مكلف".
 
وأضاف "إن فياض يصرّ على تضليل أهل فلسطين حول مفهوم التحرر من الاحتلال من خلال تفريغ مفهوم التحرير من مضمونه الجهادي، وتحوير مفهوم بناء الدولة من إقامة السلطان على أساس مبدئي إلى تقديم الخدمات على أساس مؤسسات تموّل من قبل الجهات الخارجية، من مثل ما تقوم به البلديات والمؤسسات الأهلية".
 
وانتقد حزب التحرير العقلية التي يعمل وفقها رئيس الوزراء في رام الله، وقال "أنه مصر على ممارسة مهامه بنفس العقلية التي كان يعمل بها عندما كان مسئولا لدى البنك الدولي، وبالتالي فهو يريد أن تتحول فلسطين من أرض إسلامية يجب على الأمة تحريرها إلى بقعة منكوبة وأناس محتاجين ليقوم بإدارة تقديم الخدمات لهم".
 
واعتبر الحزب أن "السياسة الفعالة التي تناسب قضية فلسطين هي تلك التي تقوم على مفهوم الجهاد الشرعي الذي تقوم به جيوش المسلمين، وإن أهل فلسطين بحاجة إلى قادة للتحرير لا إلى مدراء تنمية في مؤسسات تقدم الخدمات".

Alternative flash content

Requirements

Alternative flash content

Requirements