الرئيسية - للبحث

  بسم الله الرحمن الرحيم

رام الله: ينظم حزب التحرير - فلسطين، ولمناسبة مؤتمر الخريف (أنابوليس)، عدة مسيرات سلمية حاشدة في مدن الضفة الغربية وفي قطاع غزة  بعنوان (فلسطين يحررها زحف الجيوش لا زحف المفاوضين) في كل من جنين، ونابلس، ورام الله، وبيت لحم، والخليل، وغزة ، يوم الثلاثاء المقبل 27/11، للتعبير عن رفض الأمة لهذا المؤتمر المشئوم وإنكار تفريط الحكام بأرض الإسراء والمعراج.

وتتضمن المسيرات حمل يافطات وترديد هتافات للتعبير عن رفض المؤتمر الذي يأتي عقده لانتشال بوش من مأزقه في الشرق الأوسط، كعادة الدول الكبرى في تسخير الآخرين وتجنيدهم لتنفيذ مخططاتها. فكما لجأت أمريكا إلى الآخرين في مؤتمر بون ومؤتمر بغداد لمساعدتها في الخروج من مآزقها، فقد وجهت دعوة لأكثر من أربعين دولة وهيئة لحضور مؤتمر أنابوليس لتسخيرهم لإنقاذ مشاريعها في الشرق الأوسط، ولإنقاذ الرئيس بوش الذي يوشك أن يغادر البيت الأبيض فارغ الصفحة صفر اليدين، ولتحسين فرص  الحزب الجمهوري في الانتخابات الأمريكية القادمة.

 ويأتي هذا المؤتمر للتطبيع العلني مع كيان يهود كما صرح بذلك الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى حيث قال (لن يكون التطبيع العلني مع إسرائيل مجانا)، وستُقدم فلسطين في هذا المؤتمر لقمة سائغة ليهود ولكنها ممهورة هذه المرة ببصمة عربية وإسلامية من حكام العرب والمسلمين.

ويؤكد الحزب في هذه المسيرات على أن حكام المسلمين المؤتمِرين لا يمثلون الأمة ولا ينطقون باسم أهل فلسطين، وأنهم لا يمثلون إلا أنفسهم. وأن أية اتفاقيات يوقعها الحكام باطلة ولا اعتبار لها، لمخالفتها لشرع الله، ولفقدان الحكام أية شرعية أصلاً.

كما وتؤكد هذه المسـيـرات على أن فلسطين أرض إسلامية خراجية ملك لجميع المسلمين ولا يستطيع أحد أياً كان التفاوض عليها، وأن أي اتفاق بهذا الشأن باطل لاغٍ لا يلزم المسلمين بشيء.

ويسعى الحزب من خلال هذه المسيرات أيضا إلى إيصال صرخة للجيوش في البلاد الإسلامية من أجل نصرة العاملين لإقامة الخلافة، ولنصرة فلسطين وأهلها ولإفشال مخططات بوش قائد الحملة الصليبية الجديدة، كما يهدف الحزب من خلالها إلى إيصال رسالة إلى كل المسلمين في العالم من أجل التوحد في دولة واحدة (دولة الخلافة) لأنها السبيل لتحرير بلاد المسلمين وتطبيق شرع الله.

وستُختتم هذه المسيرات بكلمات ختامية يلقيها شباب الحزب لتؤكد على كل ما ذكر أعلاه، ومن المتوقع أن تكون هذه المسيرات حاشدة كعادة الحزب في أعماله الجماهيرية.

  حزب التحرير – فلسطين                                                                                              25/11/2007م