الرئيسية - للبحث

بسم الله الرحمن الرحيم

اثنتان وتسعون سنة على هدم الخلافة: تمحيص للمؤمنين وثقة بنصر الله

اثنتان وتسعون سنة من السنوات العجاف مرت على الأمة الإسلامية منذ سقط تاجها وهدمت خلافتها واحتل الغرب الكافر بلادها...

اثنتان وتسعون سنة فرض فيها الغرب الكافر إقصاء الإسلام عن الحكم وعمل على إضعاف العقيدة السياسية والخلافة والجهاد في نفوس المسلمين.

اثنتان وتسعون سنة سلم فيها الغرب الكافر الحكم لحكام نواطير، وجعل لهم أعواناً من قيادات عسكرية، وزعامات فكرية وسياسية وحزبية وإعلامية، وعلماء سوء في الدين أفتوا على قواعده الفكرية المنقطعة الصلة بالله تعالى فخرجت فتاويهم ضالة مُضلة......

ولكن الأمة أخذت تنظر من خلال هذه السنوات أنها ظلمت نفسها بابتعادها عن الفهم الصحيح للإسلام وتطبيقه، ورأت أنه لا خلاص لها إلا بالعودة الصادقة إلى ما يرضي الله عز وجل عن طريق الخلافة الراشدة، وأن الغرب يبذل الكثير من الجهد والخبث والدهاء لحرف الأمة عن إقامة الخلافة، وما كانت حركات الإسلام المعتدل لتسقط في فخاخ الإستعمار وتقبل بدولة مدنية لو أنها قامت على فكرة الإسلام النقية الصافية، وأخذت الأحكام منبثقة من عقيدتها، ولو كانت كذلك لأدركت التناقض التام بين الإسلام وبين الديمقراطية الغربية التي تلقفتها أيديهم بينما هي صناعة كفر بامتياز، ولأدركت كذلك أن نظام الإسلام لا يعيش ولا يتعايش مع غيره من الأنظمة، وتطفو على السطح بعض الأفكار المستوردة التي تُنسب زوراً للإسلام، وهي لم تنشأ في بيئة الإسلام، ولا دليل عليها من الإسلام، بل هي في تناقض وتضاد وخصومة مع الإسلام، وهذه هي:

-1      التدرج: وهو مشروع لعدم تطبيق الإسلام وليس لتطبيقه، والتدرج هو ترك لأحكام الإسلام وانتهاك لقوله تعالى:{أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ}، والتدرج يخالف الكتاب وسنة النبي، ويخالف إجماع الصحابة من بعده على تطبيق الإِسلام كله على البلاد المفتوحة فوراً.

-2      الدولة المدنية: وهي نقيض الدولة الإسلامية، ولذلك تجد زعماء الغرب الكافر وعملاءهم يقولون عن بلاد الثورة ومصير الثورات أنهم يريدون دولة مدنية، بينما يقول المسلمون المخلصون والثائرون المجاهدون إنهم يريدون دولة إسلامية، فالخلافة أو الدولة الإسلامية هي النقيض للدولة المدنية، وهما مشروعان متصارعان لا بد أن يصرع أحدهما الآخر، وصراعهما هو تعبير عن الصراع بين الإسلام والكفر.

-3      الديمقراطية: وخلاصتها تحكيم البشر في التشريع بدل رب البشر ومنازعة الله تعالى في ربوبيته، فالسيادة في الديقمراطية للبشر، أما في الإسلام فهي لرب البشر، وليس هناك حل وسط بين أن يشرع رب البشر أو يشرع البشر من دون رب البشر، فالديمقراطية نظام كفر.

إن حالة الأمة وهي تتحرك في هذه الأيام لاسترداد سلطانها المسلوب وتطبيق شرع الله تلتقي مع بشرى الرسول صلى الله عليه وسلمأنه في آخر الزمان ستقوم الخلافة الراشدة، وتلتقي مع ما يعبر عنه أساطين الغرب الكافر متخوفين من "إحياء الخلافة" "إمبراطورية إسلامية واسعة"، وتلتقي مع ما يدعو إليه حزب التحرير من إقامة الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة.

لقد شاء الله سبحانه أن نعيش في نهاية مرحلة (الحكم الجبري) أحب عمل فيها إلى الله هو العمل لإقامة الخلافة، فلتشحذ الهمم من أجلها، وهنيئاً لمن أسهم في هذا الفرض، اللهم أعزنا بدولة خلافة، التي تحرر الأقصى وتغيث المسلمين وتنقذ البشرية، وتحقق السعادة في الدنيا والآخرة، اللهم آمين.

قال تعالى:{هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ{

28-رجب- 1434 هـ

6-6-2013م

حزب التحرير - فلسطين