الرئيسية - للبحث

الخميس 29 جمادى الثانية 1434 هـ                           9/5/2013 م                                      رقم الإصدار: ص/ب ن- 013/149

بيان صحفي

اليهود يسارعون الخطى لتحويل المسجد الأقصى إلى كنيس يهودي

فأنقذوه وطهروه من دنسهم يا جيوش المسلمين

 

لليوم الثاني على التوالي يقوم الحاقدون اليهود، وسط حراسة شرطة الاحتلال وجنوده، باقتحام المسجد الأقصى المبارك وتدنيسه لأداء مناسكهم الدينية، في الوقت الذي تعقد فيه لجنة الداخلية التابعة "للكنيست اليهودي" جلسة من أجل تحويل المسجد الأقصى إلى كنيس يهودي تحت مسمى تعديل "قانون صلاة اليهود في جبل الهيكل"، بمناسبة "يوم القدس" وهو اليوم الذي احتلت فيه القدس وتحتفي به دولة يهود بوصفه يوم توحيد "عاصمتها الأبدية".

 

إنّ هذه الخطوات التي يُقدم عليها كيان يهود بوتيرة متصاعدة مؤخراً تأتي ضمن سلسلة متواصلة ومستمرة منذ سنوات من الأعمال الهادفة إلى تهويد مدينة القدس وتحويل مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى كنيس يهودي، والتي تُقابل بصمت وتآمر من السلطة الفلسطينية وحكام العرب والمسلمين المنشغلين في كيفية إحياء مبادرة السلام!!.

 

فبدلاً من أن تستصرخ السلطة جيوش المسلمين لإنقاذ الأقصى المبارك وفلسطين، فيحرك حكام العرب والمسلمين جحافل جيوشهم انتصاراً لمسرى نبيهم وأرض فلسطين الطاهرة وأهلها المقهورين، بدلاً من ذلك تستصرخهم بل تتآمر معهم على فلسطين وأهلها بإعادة طرح مبادرة السلام بصيغتها المعدّلة الممعنة في الخيانة والتفريط، وباتفاق السلطة والنظام الأردني مؤخرا على نقل حق الإشراف على الأماكن المقدسة لملك الأردن، والذي بدوره لم يحرك ساكنا، بل وسحبت السلطة البلاغات المقدمة لليونسكو - رغم هزالتها - حول اعتداءات يهود على "المعلم الأثري والتراث الإنساني" كما تصنف اليونسكو  المسجد الأقصى.

 

إنّ نصرة المسجد الأقصى الذي يُدنس بشكل متواصل ويحوله يهود تدريجيا إلى كنيس، لا تكون بغذ الخطى لإنجاح عملية السلام الخيانية أو بالتوجه إلى المنابر الدولية المجرمة التي أنشأت كيان يهود، ولا بالشجب والاستنكار والاكتفاء بالتصويت على سحب السفير الأردني وطرد السفير "الإسرائيلي"، بل تكون بتحريك جيوش المسلمين لتقوم بواجبها تجاه فلسطين وأهلها، ولقد كان الأولى بالشيخ القرضاوي ووفده من العلماء أن يأتوا في مقدمة جيوش المسلمين يحثونهم ويحمسونهم على قتال يهود، بدلاً من أن يأتوا إلى غزة تحت حراب الاحتلال، دون أن نسمع منهم كلمة ترضي الله ورسوله تستنفر جيوش الأمة لتحريرها، وتبين لهم وللحكام من ورائهم أن تحرير فلسطين بالجهاد فرض شرعي عليهم وعلى حكامهم.

 

فما من سبيل أمامنا أيها المسلمون لنصرة الأقصى في ظل تخاذل الحكام وتقاعس الجيوش عن الانفلات من عقال الحكام، إلا بالإسراع في إقامة دولة الخلافة التي ستحرر بجيوشها فلسطين، وتطهر المسجد الأقصى من دنس يهود، كما طهرته من قبل جيوش المسلمين في عهد الخليفة العباسي الناصر، تحت إمرة القائد البطل صلاح الدين الأيوبي، فأذلُّ خلق الله، يهود، ما كان لهم أن يستأسدوا على الأقصى المبارك وأهله الأطهار لو كانوا يعلمون أن وراءهم خليفة تتحرك لغضبته الألوية والكتائب، وتهتز لصرخته عروش الظالمين، وترتعد من خشيته فرائص قادة الدول وملوكها. فحذار أيها المسلمون من السكوت والتقاعس عن العمل لإقامة دولة الخلافة الإسلامية، فلا خلاص للمسلمين ولفلسطين إلا بها، وها هو الأقصى يستصرخكم فهل أنتم مجيبون؟.

 

{وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ}

 

المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين

موقع حزب التحرير                                                   موقع المكتب الإعلامي

www.hizb-ut-tahrir.org                                       www.hizb-ut-tahrir.info

تلفون:    0598819100                                         موقع المكتب الإعلامي – فلسطين

بريد الكتروني :  www.pal-tahrir.info                        عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.o