الرئيسية - للبحث

 

الجمعة 3 جمادي الثانية 1432 هـ                        6/5/2011 م                             رقم الإصدار: ص/ ت ص 81/011
 
تصريح صحفي
 
جهات مشبوهة تكذب بشأن نداء حزب التحرير في المسجد الأقصى
 لمساندة أهل سوريا وتدعي أنه لرفض المصالحة
 
قال المهندس أحمد الخطيب عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين أن جهات مغرضة ومشبوهة نشرت على وسائل الإعلام خبرا كاذبا ومشوها مفاده أن النداء الذي وجهه حزب التحرير – في فلسطين من ساحات المسجد الأقصى كان لرفض المصالحة، بينما كان العمل لنصرة أهل الشام ضد جرائم النظام السوري الذي ارتكب أشد الفظائع ضد شعبه البطل.
 
وأضاف الخطيب لقد نشرنا على موقع مكتبنا الإعلامي تفاصيل الحدث بالصوت والكلمة والصورة، حيث بينا بشكل واضح فحوى الكلمة التي ألقيت في الجماهير المحتشدة في ساحات المسجد الأقصى وطبيعة الهتافات التي ملأت أرجاء المسجد الأقصى، والتي كانت تصب في دعم أهل الشام وضد النظام السوري ولا علاقة للحدث مطلقا بالمصالحة.
 
وبين الخطيب أن جهات مشبوهة ومدافعة عن النظام البعثي القمعي في سوريا لا تريد أن يظهر أهل فلسطين وخاصة من المسجد الأقصى أنهم يساندون أهل الشام في ثورتهم ضد القتل والظلم والطغيان الذي يمارسه بشار الأسد وزمرته.
 
واستهجن الخطيب نشر بعض وسائل الإعلام هذا الخبر المشوه والعاري عن الصحة واعتمادها على جهة لا تتسم بالمصداقية، خصوصا أن العمل الذي نظمه حزب التحرير في المسجد الأقصى لمساندة أهل سوريا في انتفاضتهم معلن عنه قبل يوم الجمعة وعلى الموقع الرسمي لحزب التحرير في فلسطين.
 
وشدد الخطيب على الوسائل التي نقلت الخبر الكاذب، أن تقوم بإزالته وأن تنشر الخبر الصحيح الموجود على موقع المكتب، بل وعليها قبل نشر أي خبر عن الحزب في المستقبل أن تتأكد من دقة الخبر وخاصة من موقع المكتب الرسمي أو من أعضاء المكتب المنتشرين في الضفة الغربية وقطاع غزة.