الرئيسية - للبحث

 

 

   التاريخ:29 ربيع الأول 1431هـ                                                                                    الرقم:ص/ب ن48/010
   الموافق: 15/3/2010 م
بيان صحفي
المسجد الأقصى ينادي أهل فلسطين للرباط فيه ويستصرخ جيوش الأمة لإنقاذه فهل من مستجيب؟
 
إن كيان يهود الإرهابي المغتصب لأرض فلسطين يستمر في جرائمه ضد أهل فلسطين والأقصى المبارك وكافة المقدسات، بينما السلطة الفلسطينية وحكام الضرار في العالم الإسلامي يستمرون في تفريطهم بأهل فلسطين والقدس والمسجد الأقصى المبارك، وها هو كيان يهود يبني كنيساً بجوار المسجد الأقصى ويخطط لاقتحامه ويعمل على هدمه، ولا يوجد من يحرك ساكنا للوقوف في وجه كيان يهود وتصرفاته الإجرامية، لذلك فإن حزب التحرير يطالب أهل فلسطين والأمة الإسلامية بالآتي:
 
إن الواجب على كل من يستطيع الوصول للأقصى أن يسعى جاهدا للوصول إليه يوم غد خاصة وفي كل حين، والرباط فيه، وبخاصة أهل القدس وما جاورها، لأن الاحتلال يفرض طوقا أمنيا محكما على غيرهم من أهل فلسطين لمنعهم من الوصول إلى المسجد الأقصى.
ويجب على الجماهير التي تتمكن من التواجد في الأقصى، أن توجه نداء استغاثة لجيوش الأمة بأن تخلع حكامها وتتحرك نحو كيان يهود لتستأصله من جذوره، وتحرر فلسطين وأهل فلسطين والأقصى المبارك من براثن يهود.
 
إن الواجب على الأمة الإسلامية في كافة بقاع الأرض الضغط على أبنائهم في الجيوش ليتحركوا نحو قصور الحكام الذين أجرموا بحق الأمة وفرطوا بأحكام الله وبفلسطين وسكتوا على الاحتلال اليهودي المجرم، فيخلعوا هؤلاء الحكام وينصبوا عليهم أميرا للمؤمنين، خليفة راشدا يحكمهم بكتاب الله وسنة نبيه، ويقودهم نحو فلسطين ليحررها كاملة من الاحتلال اليهودي وينقذ أهل فلسطين والأقصى المبارك من جرائم كيان يهود، ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله.
 
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا للهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ}