الرئيسية - للبحث

الثلاثاء 17 شعبان 1442 هـ                                                        30/3/2021 م                                               رقم الاصدار: ب/ص- 11/1442

نعي حامل دعوة من الرعيل الأول

﴿مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَىٰ نَحْبَهُ

وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً﴾

ينعى حزب التحرير في الأرض المباركة فلسطين واحداً من رعيله الأول حامل الدعوة الأستاذ المربي

الحاج إبراهيم أحمد عيّاد (أبو أسامة)

الذي وافته المنية ظهر هذا اليوم عن عمر ناهز 83 عاما قضاها في طاعة الله والعمل مع حزب التحرير لاستئناف الحياة الاسلامية بإقامة دولة الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة.

لقد التقى الحاج رحمه الله بالشيخ تقي الدين النبهاني رحمه الله مؤسس الحزب وأميره الأول والتحق  بالدعوة عام 1956 بينما كان في الثانوية ومن ثم تتلمذ ودرس على يد الشيخ عبد القديم زلوم رحمه الله الأمير الثاني للحزب وبقي المرحوم كالجبل الأشم صامدا لا يتزحزح عن الدعوة فلم يثنه السجن والتعذيب في سوريا خلال فترة دراسته الجامعية عن حمل الدعوة بل زاده قوة وثباتا وبقي صابرا مثابرا متمسكا بحمل الدعوة وعيناه ترنو لرؤية قيام دولة الخلافة التي بشر بها الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم حتى جاءه الأجل وهو كذلك، بعد عمر مديد من العطاء والعمل لنهضة المسلمين فغادر الدنيا بعد أن ترك أثرا طيبا ونسلا طيبا يحمل الدعوة من بعده ويكمل المسير الذي بدأه.

رحم الله أبا أسامة ونسأله سبحانه أن يتغمده بواسع رحمته وأن يدخله فسيح جناته وأن يجزيه عنا وعن الإسلام والمسلمين خير الجزاء وإنا لله وإنا اليه راجعون.

المكتب الإعلامي لحزب التحرير

في الأرض المباركة فلسطين