حزب التحرير في العالم

بسم الله الرحمن الرحيم

حزب التحرير أمريكا يعقد مؤتمر الخلافة السنوي بعنوان:

"الثورة: التحرير عن طريق الوحي"

 عقد حزب التحرير - أمريكا بعون الله تعالى مؤتمر الخلافة السنوي تحت عنوان "الثورة: التحرير عن طريق الوحي"Revolution: Liberation by Revelation - Muslims Marching Toward Victory. ، وذلك يوم الأحد 17-6-2012م الموافق للسابع والعشرين من رجب عام 1433 هـ في إحدى ضواحي شيكاغو. وقد تضمن المؤتمر أربع محاضرات؛ حيث تحدثت المحاضرة الأولى عن أسباب ودوافع الثورات والظروف الدولية التي ساهمت في اندلاعها واستمرارها. وقد بيّن المحاضر أن الفقر والاضطهاد والظلم السياسي الذي مورس على الأمة لعقود من الزمن كانت من أهم أسباب اندلاع الثورات، في حين أن العقيدة الإسلامية كانت من أهم دوافعها. وبين المحاضر كذلك أن ضعف القبضة الأمنية الغربية وبالذات الأمريكية، بالإضافة إلى الأزمة الاقتصادية كانت من أهم الظروف الدولية التي ساهمت في استمرار الثورات.

أما المحاضرة الثانية فقد خُصصت للحديث عن الثورة السورية المباركة، حيث بين المحاضر المؤامرة الدولية على وأد الثورة السورية وإفشالها من خلال إعطاء النظام المهلة تلو الأخرى ليفتك بالشعب.

وأما المحاضرة الثالثة فقد تناولت الخيارات المطروحة كحلول للثورات، حيث بين المحاضر عوار الديمقراطية والدولة المدنية وأنها مخالفة لعقيدة الأمة وأنها أساس مشاكلها، في حين أن الخيار الوحيد الذي يجب على الأمة تبنّيه هو إقامة الخلافة الإسلامية وتطبيق أحكام الإسلام جميعها.

وأما المحاضرة الأخيرة فقد تركزت على أن الإسلام والخلافة الإسلامية لا يُمثّلان أي تهديد للإنسانية بأي حال من الأحوال بل هي رحمة للعالم بأسره. وقد استعرض المحاضر إحصائيات تُبين أن تهديد البشرية والويلات التي يرزح تحتها العالم هي من نتاج الرأسمالية وديمقراطيتها. كما ختم المؤتمر فعالياته بجلسة نقاش أجاب خلالها المحاضرون على أسئلة الحضور واستفساراتهم.

جاء انعقاد هذا المؤتمر ضمن فعاليات شهر رجب التي يقوم بها حزب التحرير حول العالم ليذكر الأمة بالذكرى الأليمة لهدم دولة الخلافة الإسلامية وما تبعها من ظلم وقهر وضياع لحقوق العباد لعشرات العقود، ومن أجل أن يستنهض الهمم لإعادة الخلافة الإسلامية كي تنعم البشرية بالراحة والطمأنينة.

يُذكر أن الحزب قد اضطر لتغيير المكان الذي كان مقررا لعقد المؤتمر بعد أن أقدم أصحابه على إلغاء الحجز بحجة تعرضهم لضغوط هائلة عبر الهاتف والرسائل الإلكترونية من قبل المحافظين تطلب منهم إلغاء الحجز، وإلا فإنهم سيقومون بالتظاهر ضد المؤتمر أمام المكان في نفس زمن انعقاد المؤتمر. إلا أنه وبالرغم من الحملة الإعلامية في وسائل الإعلام المحلية ضد المؤتمر فقد تمكن المنظمون للمؤتمر من عقده في مكان آخر وفي اليوم والزمان نفسه، والفضل كله لله سبحانه وتعالى.

"وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ"

 

لمزيد من الصور في المعرض

12 من شـعبان 1433

الموافق 2012/07/01م   

للمزيد من التفاصيل