حزب التحرير في العالم

 

كنا في المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين قد نشرنا ترجمة لأهم ما جاء في مقال للكاتب كريستيان كيريل حول الحزب، تحت عنوان: قادة الغرب ومفكروه محتارون في كيفية مواجهة حزب التحرير الذي يهدد حضارتهم. ثم لاحظنا أنّه قد دار حوار هام بين السيد عبد الوحيد، مسئول إداري في حزب التحرير- بريطانيا وبين كاتب المقال حول بعض الأفكار الواردة في المقال، ننقل ترجمة الحوار الذي نشره موقع حزب التحرير- بريطانيا. كتب السيد عبد الوحيد:لقد كان مقالك ملفت للنظر، ولقد أثار الكثير من الأسئلة، بالرغم من وجود الكثير من المغالطات.لم تجانب الصواب حين ذكرت أنّ حزبنا قد نما وترعرع وأصبح قوياً ومؤثراً على مدى أكثر من 57 عاما، بسبب وضوح

 
بسم الله الرحمن الرحيم
نشرت صحيفة التايمز النمساوية مقالا تحت عنوان: مسلمون أصوليون يهددون امرأة في منصب وزيرة.
قالت الصحيفة، أنّ هناك منظمة إسلامية أصولية محظورة تُدعى حزب التحرير قد بعثت بعد عيد الميلاد رسالة تهديد عن طريق البريد الاليكتروني إلى الوزيرة الديمقراطية "جبرائيلة هوسيك"، مكونة من ثلاث صفحات شجب الحزب فيها وأدان محاولة الوزيرة منع النقاب في النمسا.
 وقد أفادت الصحيفة أنّ التهديد الذي أرسله الحزب إلى الوزيرة فُهم عن طريق استخدام الحزب آية من القران تقول: "وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ"...

 
كتبت منظمة تُدعى ريل مقالاً نُشر بتاريخ 30/12/2009 تحت عنوان: "حزب التحرير المناهض للديمقراطية يحصل على تشجيع في نشاط تابع للحكومة الاندونيسية"هذه ترجمته:
هناك منظمة متفوقة تُدعى حزب التحرير تم تشجيعها ومنحها جائزة على مناهضتها للديمقراطية وإبرازها للإسلام، وذلك في حشدٍ جماهيري وتحت رعاية الحكومة الاندونيسية في جاكرتا...

 
 
السؤال: تتصاعد هذه الأيام في وسائل الإعلام، وبخاصة الأوروبية والأمريكية، تحليلات حول الرئيس المقبل لمصر بعد حسني مبارك الذي نُقل عنه عدم الترشح في الانتخابات الرئاسية القادمة سنة 2011م، وتتردد أسماء جمال مبارك، أيمن نور، محمد البرادعي، عمرو موسى... وآخرين، غير أن أكثر ما يعلو السطح من أقوال هي عن حظوظ جمال مبارك، وكذلك أيمن نور...
 نحن نعلم أن جمال مبارك كوالده ولاؤه لأمريكا، فهل أيمن نور هو من السرب نفسه، وبخاصة أن إطلاق سراحه الأخير كان قُبيل زيارة أوباما؟ أو أن أيمن نور من رجال أوروبا؟ وإن كان هذا صحيحاً، فهل يعني أن أوروبا، وبخاصة بريطانيا، تطمع في أن يكون لها موطئ قدم في مصر بعد هذه السنين الطوال من نفوذ أمريكا القوي في مصر؟...

 
 
السؤال: ما الذي يحدث في اليمن؟ أهو صراع محلي مذهبي يقوم به الحوثيون مع الدولة؟ أم هو صراع دولي بأدوات محلية؟ نرجو التوضيح وجزاكم الله خيرا.
 
الجواب: إن ما يحدث في اليمن هو صراع دولي استغل ظروفاً محلية، فإن أمريكا تحاول جاهدة (تخويف) حكم علي عبد الله صالح رجل الإنكليز في اليمن. هي تدرك أن علي صالح لم يُبقِ سياسياً قادراً على الوصول إلى الحكم، فقد قَتل واعتقل ونفى كل سياسي من جنسٍ آخر...، ولذلك فإن أمريكا تحرك بعض السياسيين الصغار في الجنوب (تدريباً لهم) على السلطة السياسي...

 
نشرت مجلة الفورين بوليسي مقالا للكاتب كريستيان كيريل، في تاريخ 22/12 يتحدث فيه عن حزب التحرير وعدم إمكانية حظر الغرب له في الوقت الذي يشكل فيه تهديدا حقيقياً لهم ولمصالحهم. بدأ الكاتب مقاله بالسؤال، هل يشكل حزب التحرير الإسلامي تهديداً للمجتمعات الغربية؟ ويجيب قائلا: يمكن أن يكون الجواب نعم، لكن هذا لا يعني وجوب حظر الحزب. خلال هذه الأسابيع تورط حزب العمال البريطاني والمحافظون المعارضون في شحن العداء ضد الإسلام، ولكي نكون أكثر دقة ضد تنظيم إسلامي يسمى حزب التحرير. هاجم ديفيد كامرون، قائد منظمة "توري" حكومة غوردون براون بسبب زعمه أنّ