حزب التحرير في العالم

 

نشرت صحيفة الديلي ستار خبرا عن اعتقال خمسة من شباب حزب التحرير أثناء توزيعهم بيان صحفي، حيث ورد في الخبر أنّ الشرطة قامت باعتقال ثلاثة من نشطاء حزب التحرير المحظور، أمام ثلاثة مساجد في بنغلادش أمس أثناء قيامهم بتوزيع نشرة تحتوي على انتقادات ضد الحكومة ورئيسة الوزراء.
وأضافت الصحيفة، أنّ المعتقلين هم نادر زامل شاودري وهو طالب سنة أولى في علم الإحصاء في جامعة دكا، من سكان ميربور، وريزول حسن، 22 عاماً وهو من سكان ازيمبور، ووحيد الحق ويبلغ من العمر 24 عاما وهو طالب في جامعة دكا

 
نشر الكاتبان، "اليشر كريموف" و"الان نازاروف" مقالاً تحت عنوان: تزايد اعتقال أعضاء لجماعات إسلامية محظورة، على موقع سنترال آسيا اون لاين، في 2/2/2010. سلط الضوء على أزمة الحكومة في التعامل مع حزب التحرير الذي بات يحظى بتأييد ودعم الناس في مقابل فشل الحكومة في رعاية شئون الناس واضطهادها لهم.
وإليكم الترجمة: لا أحد ينكر أنّ العلاقة بين الحكومة القرغيزية والدين تزداد سوءا يوماً بعد يوم. والسؤال المطروح هو لماذا؟.  يقول المسئولون في الحكومة إنّ سبب سوء العلاقة هو تشكيل الإسلاميين الراديكاليين تهديداً لقيرغيزستان. قال نائب رئيس لجنة الدولة لشئون الأمن القومي "رستم ماماساديكوف" في أكتوبر2009: "إنّ الجو الديني العام..

 
نظم حزب التحرير في لندن يوم الخميس الموافق 28/1/2010 مظاهرة سلمية لمناهضة مؤتمر أفغانستان الذي عُقد في لندن، والذي يهدف إلى تبرير استمرار الاحتلال الغاشم والوحشي لأفغانستان، والذي يزيد من معاناة الشعب الأفغاني. وشارك في المظاهرة العديد من الرجال والنساء. أكد الحزب في المظاهرة على أنّ أفغانستان ما زالت ترزح تحت الاحتلال البغيض منذ سنة 2001، حيث تم قتل الآلاف من المدنيين، والشعب الأفغاني شاهد عيان على وعود الغرب الكاذبة والجوفاء بالحرية، خصوصاً عند تعرض العديد..

 

غطى موقع نيشن (nation) المؤتمر الصحفي الذي عقده حزب التحرير في بريطانيا يوم أمس الجمعة وسط لندن، والذي تناول إصدارا (تقريرا) لحزب التحرير بعنوان "أفغانستان وباكستان: الحرب التي لا يمكن كسبها". وذكر موقع نيشن أن إصدار التقرير جاء متزامنا مع مؤتمر لندن لأفغانستان الذي استضافه رئيس الوزراء البريطاني وحضره الرئيس الأفغاني في 28/1/2010.
وتحدث في المؤتمر الصحفي للحزب جمال هاووود، الذي عرّفه موقع نيشن على أنه عضو اللجنة التنفيذية لحزب التحرير-بريطانيا، بالإضافة إلى تاجي مصطفى، وهو الممثل الإعلامي لحزب التحرير في بريطانيا، وعاطف صلاح الدين من اللجنة الباكستانية لحزب التحرير-بريطانيا..

 
ذكر موقع "سنترال آسيا أون لاين"الاليكتروني أنّ ضابط في الأمن القرغيزي قام باعتقال ناشط من حزب التحرير، وذلك يوم الخميس الموافق 28/ 1/2010.
ولكي تبرر الحكومة القرغيزية إجراءاتها التعسفية والقمعية ادّعى وكيل الأمن القومي القرغيزي في بيان صحفي له بأنّ الشاب القرغيزي من مواليد عام 1975 ويسكن في ارافان إقليم أوش وأنّه لا يودّ ذكر اسمه، تم القبض عليه وبحوزته 378 CD ومعالجي كمبيوتر “computer processors”  ومواد أخرى تدعو إلى نشر التطرف.
بينما ذكرت وكالة انتر فاكس عن متحدث باسم محكمة "خوجند" في 27/1/2010، محاكمة 10 من شباب حزب التحرير في..

 
 
لندن المملكة المتحدة، في العشرين من يناير 2010 ـ في الوقت الذي كان يدلي فيه رئيس الوزراء البريطاني جوردن براون بتصريح حول مواجهة الإرهاب، دعا زعيم حزب المحافظين ديفيد كاميرون مجددا لحظر حزب التحرير حين قال مطالبا " هل سيمضي الآن قدما، ويحظر حزب التحرير."   
الممثل الإعلامي لحزب التحرير بريطانيا، تاجي مصطفى قال" لقد كرر "كاميرون" دعوته بخصوص الحظر، في محاولة شعبوية أخرى في سياق دعايته الانتخابية، وذلك بعد أن ارتد عليه هجومه الأخير على حزب التحرير وبشكل مثير، وفشلت حملته الانتخابية."..