فعاليات حزب التحرير في فلسطين

شباب حزب التحرير في شمال غزة يعقدون أمسية سياسية حول ثورة الشام بعنوان "وجاءت ثورة الشام بالحق"

عقد شباب حزب التحرير في شمال قطاع غزة أمسية سياسية بعنوان "و جاءت ثورة الشام بالحق" وذلك مساء اليوم الأربعاء 13/3/2013 في منطقة معسكر جباليا.

وقد ابتدأت الأمسية السياسية بكلمة ترحيبية بالحضور، ثم تلاوة آيات عطرة من الذكر الحكيم، وبعدها تم عرض الفيلم الوثائقي حول الثورة في سوريا والذي أنتجه المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين بعنوان "الأمة تريد خلافة إسلامية".

وبعد انتهاء عرض الفيلم، دار نقاش حول الثورات وثورة الشام خصوصا، وقد أدار النقاش الدكتور أبو إبراهيم، حيث شارك كل من المدعوين وأعضاء الحزب في ذلك النقاش، بينما أجاب الدكتور عن تساؤلات ومحاور النقاش من قبل الحضور.

وقد أوضح في معرض حديثه أن المتابع لهذه الثورات يرى العفوية فيها وأنها نتيجة طبيعية للظلم الذي عانته الأمة من حكامها، وفند في حديثه ادعاء البعض بتبعية الثورات لأمريكا والغرب معتبرا أن ذلك حديث ممجوج يقلل من شأن أمة حية كالأمة الإسلامية ويضخم من قدرة أمريكا والغرب وهم الذين شكلت لهم الثورات على الحكام الموالين لهم صفعة حاولوا بكل الوسائل أن يتداركوها.

وقد بين في سياق حديثه عجز أمريكا عن حسم وإخضاع أهل سوريا حيث أن أمريكا ما زالت تمد النظام بأسباب الحياة وتعطيه المهلة تلو المهلة في محاولة لكسر إرادة أهل الشام للقبول بعميل للغرب جديد بعد العميل المستهلك، معتبرا أن قوة تلك الثورة تكمن في تمسكها بالإسلام ومطالبة أهل الشام بالخلافة كبديل عن نظام بشار المنتهي.

بينما تركزت بعض النقاشات في الأمسية، على كيفية التعاطي الإعلامي مع ثورة الشام، وكيف أن وسائل الإعلام تتغاضى عن حقيقة النفس الإسلامي الواضح في تلك الثورة، وكيف أن الإعلام المرتبط بالأنظمة والغرب يخفي كثيرا من المشاهد والأخبار المشيرة لإخلاص الثورة للإسلام، بينما تطرق بعض الحضور إلى خطورة ما يعرف بالدعم من قبل الأنظمة المختلفة لبعض المندسين على الثورة معتبرين أن ذلك الدعم ما هو إلا فخ يحاك للثورة ومحاولة لركوبها من قبل الحكام العملاء.

ومن ثم اختتمت الأمسية بتوجيه الشكر للحضور على استماعهم ونقاشهم.

 

13-3-2013