كتلة الوعي في جامعتي بيرزيت والقدس تنظم وقفة نصرة لدماء المسلمين التي أريقت في نيوزيلندا

نظمت كتلة الوعي الإطار الطلابي لحزب التحرير في كل من جامعة بيرزيت وجامعة القدس مجموعة من الأعمال للتنديد بالمجزرة التي ارتكبت في نيوزيلاندا يوم الجمعة 15-3-2019،  حيث ألقت كتلة الوعي كلمة ورفعت مجموعة من اللافتات أكدت من خلالها أنّ الحادثة ليست فردية ولا معزولة بل نتاج الحضارة الغربية والعقلية الاستعمارية الاستعلائية التي تسول لنفسها قتل الشعوب ومص دمائها والاعتداء عليهم ونهب خيراتهم، وتشيطنهم إن دافعوا عن أنفسهم، وأنها امتداد لإجرام أمريكا في العراق وأفغانستان، ولإجرام فرنسا في الجزائر وأفريقيا، ولإجرام ايطاليا في ليبيا، ولإجرام بريطانيا في حق فلسطين والمسلمين، ولإجرام كيان يهود في فلسطين وبحق غزة والأقصى. إنّ هذه العقلية هي نتاج التحريض على المسلمين والتخويف المصطنع من الإسلام.

وأكدت الكلمة أنّ هذه العقلية الإجرامية يعميها الحقد عن رؤية الحقائق، والأسوأ أنها لا تفرق بين الخير الذي يحمله الإسلام للناس وبين الشر الذي تحمله الدول الاستعمارية. مشددة على أنه لا يستوي أبدا من يؤمن بتفوق العرق الأبيض وأحقيته في استعباد الناس مع من يقول "ألَا لَا فَضْلَ لِعَرَبِيٍّ عَلَى أَعْجَمِيٍّ وَلَا لِعَجَمِيٍّ عَلَى عَرَبِيٍّ وَلَا لِأَحْمَرَ عَلَى أَسْوَدَ وَلَا أَسْوَدَ عَلَى أَحْمَرَ إِلَّا بِالتَّقْوَى". 

وأضافت: "ليسوا سواء، مَنْ دخل أفريقيا وأكرم أهلها وأقام فيها المدن مع مَنْ استعمر افريقيا وقتل الملايين ونهب خيراتها وقطع أيدي أطفالها بسبب حفنة من المطاط".

واختتمت الكتلة كلمتها بالقول "إنّ من عزائنا في هذا المصاب الجلل شعور الامة المتدفق بإخوتها فكانت صلاة الغائب على الشهداء من بنغلادش حتى الأقصى، ولبت غزة رغم جراحها، وصلّت أم الفحم ويافا معلنة هويتها وانتماءها"، هذا وأقامت كتلة الوعي صلاة الغائب في جامعة القدس وسط حضور لافت من الطلاب.

كما شاركت الأطر الطلابية في جامعة القدس كتلة الوعي هذه الوقفة وصلاة الغائب على من سقط من أبناء المسلمين مؤكدة انتماءها لأمة الإسلام.

17/3/2019