الرئيسية
  • تعليق صحفي ترك حبل الله والتمسك بحبل بريطانيا، العاجزة عن حماية سفنها، مخالفة شرعية وسذاجة سياسية!

    تعليق صحفي ترك حبل الله والتمسك بحبل بريطانيا، العاجزة عن حماية...

    الثلاثاء، 23 تموز/يوليو 2019 00:23
  • مواقف السلطة وحكام المسلمين عبّدت الطريق أمام إجرام يهود بحق المقدسيين!!

    مواقف السلطة وحكام المسلمين عبّدت الطريق أمام إجرام يهود بحق...

    الإثنين، 22 تموز/يوليو 2019 17:00
  • السلطة الفلسطينية تشهد على نفسها بالتغول والغطرسة باعتقالها الدكتور مصعب أبو عرقوب لتقديمه شكوى لديها!!

    السلطة الفلسطينية تشهد على نفسها بالتغول والغطرسة باعتقالها الدكتور...

    الإثنين، 22 تموز/يوليو 2019 16:56
  • تعليق صحفي تغول عباس على السلطة التشريعية والقضائية كباطل يأكل بعضه بعضا

    تعليق صحفي تغول عباس على السلطة التشريعية والقضائية كباطل يأكل بعضه...

    الإثنين، 22 تموز/يوليو 2019 15:25
  • ترامب لا يعلم شيئا عن مأساة الروهينجا ولم يسمع بوجود بنغلادش من قبل!

    ترامب لا يعلم شيئا عن مأساة الروهينجا ولم يسمع بوجود بنغلادش من قبل!

    الأحد، 21 تموز/يوليو 2019 00:15

Alternative flash content

Requirements

مواقف السلطة وحكام المسلمين عبّدت الطريق أمام إجرام يهود بحق المقدسيين!!

 شرعت قوات الاحتلال "الإسرائيلي" فجر اليوم الاثنين، بهدم 100 شقة سكنية بحي وادي حمص ببلدة صور باهر بالقدس المحتلة، بعد أن أعلن عن البلدة منطقة عسكرية مغلقة يحظر الدخول إليها، إذ اقتحمت شرطة الاحتلال معززة بوحدات خاصة الحي وحاصرته، وقامت بإخلاء المئات من الأهالي وزرع ديناميت بمنازلهم وتفجيرها.

تغول متوقع من الاحتلال اليهودي على أهل فلسطين عامة والمقدسيين خاصة، في ظل صمت مطبق أو تنديد مخز مجرد من الحكام وأصحاب الفخامة دون تحريك ساكن أو اتخاذ خطوة فعلية لنصرة المقدسيين وأهل فلسطين، فالاحتلال بات لا يرى ما يؤرقه أو يزعجه من حكام المسلمين المجرمين ومن السلطة الهزيلة مهما نكل وأجرم بحق أهل فلسطين، بل يجد منهم التعاون والحماية والمساعدة، بعد أن بات الحكام حراسا لكيان يهود والسلطة ذراعا أمنيا للاحتلال.

لنا الله في فلسطين، ولنا الأمة وجيوشها التي ستجد طريقها يوما ما قريبا إن شاء الله نحو فلسطين لتحررها من رجس يهود، {وَيَقُولُونَ مَتَى هُوَ قُلْ عَسَى أَن يَكُونَ قَرِيباً}.

شباب حزب التحرير في دورا ينظمون وقفة احتجاجية رفضا لزيارة أوباما

أمام مسجد دورا الكبير وعقب صلاة الجمعة نظم اليوم شباب حزب التحرير في دورا وقفة احتجاجية رفعوا فيها رايات العقاب السوداء والألوية البيضاء، وتخللت الوقفة التي ألقيت فيها كلمة نددت بزيارة أوباما هتافات " لا اله إلا الله، أمريكا عدو الله "، و" يا أوباما يا حقود يا حامي دولة يهود "، و"لا سلام ولا تطبيع، فلسطين مش للبيع".

وقد جاء في الكلمة التي ألقيت في الوقفة "لا أهلا ولا سهلا ولا مرحبا بعدو الإسلامِ والمسلمين الأول، قاتلِ أطفالِ المسلمين، ها هو زعيم الدولة الأولى في الإجرام وسفك الدماء وقتل الأبرياء تدنس أقدامُه الأرضَ المباركَة، أرضَ فلسطين من بحرِها إلى نهرِها، فلا  أهلا ولا سهلا ولا مرحبا".

وقد أكد المتحدث في الوقفة على  "أنّ أمريكا هي العدوُ الأصيلُ للإسلامِ وللمسلمين ولأهلِ فلسطينَ، فهي التي رعت احتلال يهود  لفلسطينَ وحفظت دولتهم، وهي من احتلت العراقَ وقتلت من أهلهِ مئات الآلاف، واحتلت أفغانستانَ وقتلت المسلمينَ في باكستان واليمن بطائراتها، وها هي تخطط للتدخل في سوريا لضرب الثورة فيها."

وشدد في كلمته على "أن أمريكا هي التي ترعى كيان يهود وتسعى للحفاظ عليه بشكل دائم، فهي الحاضنة الحقيقية لكيان يهود والأب الحنون وهي التي تمده بالأسلحة الفتاكة وتمده بأسباب الحياة والقوة. فلا أهلا ولا سهلا ولا مرحبا برئيس دولة الإجرام وسفك الدماء ونهب الثروات."

وتابع "إنّ أمريكا تقود حربا على الإسلام والمسلمين وتناصبنا العداء، وما حربها على ما أسمته الإرهابَ إلا حربٌ على الإسلام والمسلمين."

وأشار في كلمته إلى ضرورة عدم استقبال أوباما قائلا "إنّ الذين يستقبلون هذا المجرم الذي تقطر يداه من دماء أطفال وشيوخ ونساء المسلمين لا يقلون عنه إجراما، فلا يواليه إلا منافق معلوم النفاق، فهو عدو والعدو لا يُستقبل في بلاد المسلمين"، وفي نهاية الوقفة بعث المتحدث برسالة أخيرة للرئيس الأمريكي قائلا :

"رغم انفك وأنوف أتباعك وأشياعك ستقوم دولة الإسلام، دولة الخلافة فلا يغرنك اللاهثون من حولك.". وانتهت الوقفة بالتكبير والهتاف.

 

22/3/2013

خطب ودروس

مع الأحداث

Alternative flash content

Requirements

الإصدارات

فعاليات حزب التحرير في فلسطين

حزب التحرير في العالم

Alternative flash content

Requirements

Alternative flash content

Requirements

تابعنا عبر فيسبوك

من نظام الحكم في الإسلام

على الخليفة أن يتحرى أعمال الولاة، وأن يكون شديد المراقبة لهم، سواء أكان ذلك منه مباشرة، أم بتعيين من ينوب عنه للكشف عن أحوالهم، والتفتيش عليهم. وكذلك فإن للمعاون مراقبة أعمال الولاة في الولايات التي هو معاون فيها.

كتاب

ومضات

مقالات