الرئيسية
  • هل يمكن التغلب على الأوبئة دون تدمير الاقتصاد وشلّ مظاهر الحياة؟

    هل يمكن التغلب على الأوبئة دون تدمير الاقتصاد وشلّ مظاهر الحياة؟

    الثلاثاء، 07 نيسان/أبريل 2020 17:54
  • تعليق صحفي: نحن أجدر بقيادة العالم

    تعليق صحفي: نحن أجدر بقيادة العالم

    الأحد، 05 نيسان/أبريل 2020 18:33
  • تعليق صحفي

    تعليق صحفي "كورونا" إذ يفضح الرأسمالية يجثم على صدور الحكام لا سيما...

    الأحد، 05 نيسان/أبريل 2020 01:09
  • تعليق صحفي  كبار السن في أوروبا يفتك بهم الكورونا ويموتون في (دور الرعاية) التي أوجدتها ثقافتهم الرأسمالية اللاإنسانية

    تعليق صحفي كبار السن في أوروبا يفتك بهم الكورونا ويموتون في (دور...

    الأحد، 05 نيسان/أبريل 2020 00:02
  • تعليق صحفي: أمريكا والغرب يستثمرون في استعمار الشعوب واستعبادها! والرعاية الصحية غير مجدية ماليا للمستعمرين!!

    تعليق صحفي: أمريكا والغرب يستثمرون في استعمار الشعوب واستعبادها!...

    السبت، 04 نيسان/أبريل 2020 16:54

Alternative flash content

Requirements

المتربصون بالإسلام والمسلمين يتخذون كورونا ذريعة ليظهروا أحقادهم!

 رفضت الحكومة السريلانكية مطالبات بعدم حرق جثث المسلمين المتوفين بسبب فيروس كورونا الجديد، وذلك رغم مطابقة الدفن على الشريعة الإسلامية للمعايير الصحية المعتمدة عالميا.حيث حرقت السلطات جثتين من ضحايا المسلمين هذا الأسبوع.

ويتجاهل سلوك الحكومة، التعميم الأول الصادر من وزارة الصحة السريلانكية بتاريخ 25 آذار الماضي، الذي وافق على الخيارين بالنسبة للمتوفين بكورونا، إما الدفن وإما الحرق حسب المبادئ التوجيهية لمنظمة الصحة العالمية، إلا أن السلطات السريلانكية عدلت هذا التعميم وألغت خيار الدفن بشكل مفاجئ!!

واضح أن الدول والحكومات والأنظمة الحاقدة على الإسلام والمسلمين بدأت تتخذ كورونا ذريعة للتربص بالمسلمين والتضييق عليهم، وفرصة للتقليل من شأن التزام الأمة بشعائر الإسلاموأحكامه ومحاولة التدخل في العبادات بعيدا عن الأحكام الشرعية، بدءاً من الصلاة وليس انتهاء بدفن الموتى، وذلك بحجة الصحة ومنع تفشي المرض!!

إن الواجب على أمة الإسلام أن تكون متيقظة حريصة على شعائرها تميز بين الأخذ بالأسباب والوقاية وبين من يتخذ ذلك ذريعة للتربص بها.

إن ماحصل في سيريلانكا لم يكن ليحصل لو كان للمسلمين دولة تحميهم وتدافع عنهم وتؤدب من يفكر بالنيل من شعائرهم، وعلى أمة الإسلام وهي ترى ما يحصل لها أن تستنفر طاقتها لإقامة دولة خلافة راشدة تحمي المسلمين أحياءً وأموات وتنقذ البشرية مما هي فيه من ضنك وسوء رعاية.


 

شباب حزب التحرير في دورا ينظمون وقفة احتجاجية رفضا لزيارة أوباما

أمام مسجد دورا الكبير وعقب صلاة الجمعة نظم اليوم شباب حزب التحرير في دورا وقفة احتجاجية رفعوا فيها رايات العقاب السوداء والألوية البيضاء، وتخللت الوقفة التي ألقيت فيها كلمة نددت بزيارة أوباما هتافات " لا اله إلا الله، أمريكا عدو الله "، و" يا أوباما يا حقود يا حامي دولة يهود "، و"لا سلام ولا تطبيع، فلسطين مش للبيع".

وقد جاء في الكلمة التي ألقيت في الوقفة "لا أهلا ولا سهلا ولا مرحبا بعدو الإسلامِ والمسلمين الأول، قاتلِ أطفالِ المسلمين، ها هو زعيم الدولة الأولى في الإجرام وسفك الدماء وقتل الأبرياء تدنس أقدامُه الأرضَ المباركَة، أرضَ فلسطين من بحرِها إلى نهرِها، فلا  أهلا ولا سهلا ولا مرحبا".

وقد أكد المتحدث في الوقفة على  "أنّ أمريكا هي العدوُ الأصيلُ للإسلامِ وللمسلمين ولأهلِ فلسطينَ، فهي التي رعت احتلال يهود  لفلسطينَ وحفظت دولتهم، وهي من احتلت العراقَ وقتلت من أهلهِ مئات الآلاف، واحتلت أفغانستانَ وقتلت المسلمينَ في باكستان واليمن بطائراتها، وها هي تخطط للتدخل في سوريا لضرب الثورة فيها."

وشدد في كلمته على "أن أمريكا هي التي ترعى كيان يهود وتسعى للحفاظ عليه بشكل دائم، فهي الحاضنة الحقيقية لكيان يهود والأب الحنون وهي التي تمده بالأسلحة الفتاكة وتمده بأسباب الحياة والقوة. فلا أهلا ولا سهلا ولا مرحبا برئيس دولة الإجرام وسفك الدماء ونهب الثروات."

وتابع "إنّ أمريكا تقود حربا على الإسلام والمسلمين وتناصبنا العداء، وما حربها على ما أسمته الإرهابَ إلا حربٌ على الإسلام والمسلمين."

وأشار في كلمته إلى ضرورة عدم استقبال أوباما قائلا "إنّ الذين يستقبلون هذا المجرم الذي تقطر يداه من دماء أطفال وشيوخ ونساء المسلمين لا يقلون عنه إجراما، فلا يواليه إلا منافق معلوم النفاق، فهو عدو والعدو لا يُستقبل في بلاد المسلمين"، وفي نهاية الوقفة بعث المتحدث برسالة أخيرة للرئيس الأمريكي قائلا :

"رغم انفك وأنوف أتباعك وأشياعك ستقوم دولة الإسلام، دولة الخلافة فلا يغرنك اللاهثون من حولك.". وانتهت الوقفة بالتكبير والهتاف.

 

22/3/2013

خطب ودروس

مع الأحداث

Alternative flash content

Requirements

الإصدارات

فعاليات حزب التحرير في فلسطين

حزب التحرير في العالم

Alternative flash content

Requirements

Alternative flash content

Requirements

تابعنا عبر فيسبوك

من نظام الحكم في الإسلام

المدة التي يُمهل فيها المسلمون لإقامة خليفة هي ثلاثة أيام بلياليها، فلا يَحِلّ لمسلم أن يبيت ثلاث ليال وليس في عنقه بيعة.

كتاب

ومضات

مقالات