الرئيسية
  • هل يمكن التغلب على الأوبئة دون تدمير الاقتصاد وشلّ مظاهر الحياة؟

    هل يمكن التغلب على الأوبئة دون تدمير الاقتصاد وشلّ مظاهر الحياة؟

    الثلاثاء، 07 نيسان/أبريل 2020 17:54
  • تعليق صحفي: نحن أجدر بقيادة العالم

    تعليق صحفي: نحن أجدر بقيادة العالم

    الأحد، 05 نيسان/أبريل 2020 18:33
  • تعليق صحفي

    تعليق صحفي "كورونا" إذ يفضح الرأسمالية يجثم على صدور الحكام لا سيما...

    الأحد، 05 نيسان/أبريل 2020 01:09
  • تعليق صحفي  كبار السن في أوروبا يفتك بهم الكورونا ويموتون في (دور الرعاية) التي أوجدتها ثقافتهم الرأسمالية اللاإنسانية

    تعليق صحفي كبار السن في أوروبا يفتك بهم الكورونا ويموتون في (دور...

    الأحد، 05 نيسان/أبريل 2020 00:02
  • تعليق صحفي: أمريكا والغرب يستثمرون في استعمار الشعوب واستعبادها! والرعاية الصحية غير مجدية ماليا للمستعمرين!!

    تعليق صحفي: أمريكا والغرب يستثمرون في استعمار الشعوب واستعبادها!...

    السبت، 04 نيسان/أبريل 2020 16:54

Alternative flash content

Requirements

المتربصون بالإسلام والمسلمين يتخذون كورونا ذريعة ليظهروا أحقادهم!

 رفضت الحكومة السريلانكية مطالبات بعدم حرق جثث المسلمين المتوفين بسبب فيروس كورونا الجديد، وذلك رغم مطابقة الدفن على الشريعة الإسلامية للمعايير الصحية المعتمدة عالميا.حيث حرقت السلطات جثتين من ضحايا المسلمين هذا الأسبوع.

ويتجاهل سلوك الحكومة، التعميم الأول الصادر من وزارة الصحة السريلانكية بتاريخ 25 آذار الماضي، الذي وافق على الخيارين بالنسبة للمتوفين بكورونا، إما الدفن وإما الحرق حسب المبادئ التوجيهية لمنظمة الصحة العالمية، إلا أن السلطات السريلانكية عدلت هذا التعميم وألغت خيار الدفن بشكل مفاجئ!!

واضح أن الدول والحكومات والأنظمة الحاقدة على الإسلام والمسلمين بدأت تتخذ كورونا ذريعة للتربص بالمسلمين والتضييق عليهم، وفرصة للتقليل من شأن التزام الأمة بشعائر الإسلاموأحكامه ومحاولة التدخل في العبادات بعيدا عن الأحكام الشرعية، بدءاً من الصلاة وليس انتهاء بدفن الموتى، وذلك بحجة الصحة ومنع تفشي المرض!!

إن الواجب على أمة الإسلام أن تكون متيقظة حريصة على شعائرها تميز بين الأخذ بالأسباب والوقاية وبين من يتخذ ذلك ذريعة للتربص بها.

إن ماحصل في سيريلانكا لم يكن ليحصل لو كان للمسلمين دولة تحميهم وتدافع عنهم وتؤدب من يفكر بالنيل من شعائرهم، وعلى أمة الإسلام وهي ترى ما يحصل لها أن تستنفر طاقتها لإقامة دولة خلافة راشدة تحمي المسلمين أحياءً وأموات وتنقذ البشرية مما هي فيه من ضنك وسوء رعاية.


 

 
 
في لقاء على فضائية الحوار ضمن برنامج بانوراما فلسطينية، قال الدكتور ماهر الجعبري عضو المكتب الإعلامي للحزب، أن حزب التحرير يستمد شرعية وجوده وعمله من كتاب الله ومن غايته المتمثلة في استعادة الخلافة، وأكّد استمرار عمل الحزب بالقول: "نحن ماضون على الحق صادعون به".
وفيما بيّن الجعبري أن حزب التحرير ليس فصيلا فلسطينيا وليس في حالة تنافس على السلطة، قلل من شأن تصريحات الضميري حول حظر الحزب، وقال "إن القوى الفعلية والدول الحقيقية في العالم عجزت أن تنتزع من حزب التحرير هذه الشرعية الربانية".
 
واعتبر الدكتور الجعبري أن عمل الحزب سياسي فكري، وليس من نهجه التحريض على العمل المادي ضد الأنظمة، وبيّن أن عمله قائم على مفهوم المحاسبة السياسية في الإسلام، وبيّن أن الأنظمة التي تدعي الديمقراطية تفسح المجال لحرية العمل السياسي حسب مفهوم المعارضة فيها.
" name="movie" /> " />
 

8/1/2011

 

خطب ودروس

مع الأحداث

Alternative flash content

Requirements

الإصدارات

فعاليات حزب التحرير في فلسطين

حزب التحرير في العالم

Alternative flash content

Requirements

Alternative flash content

Requirements

تابعنا عبر فيسبوك

من نظام الحكم في الإسلام

معاون التنفيذ هو الذي يُعيّنه الخليفة ليكون معاوناً له في التنفيذ والملاحقة والأداء، ويكون وسيطاً بين الخليفة وبين أجهزة الدولة والرعايا والخارج: يؤدي عنه، ويؤدي إليه. فهو مُعِين في تنفيذ الأمور، وليس بوالٍ عليها، ولا متقلدٍ لها. فعمله من الأعمال الإدارية، وليس من الحكم.

كتاب

ومضات

مقالات