المقالات

تستخدم المواصفات القياسية لتحديد شروط المنتجات والسلع، طبقاللشروط الصحية والبيئية. وعندما تطلب الدول الغربية منتجات من دول العالم، تطلبهاطبقا للمواصفات القياسية الغربية. فكل دولة تحدد المواصفات

رغم حالة التضييق الكبير التي يعيشها قطاع غزة بفعل ضغوط سلطة رام الله على أهل القطاع بهدف التأثير على سلطة حماس المسيطرة على القطاع، إلا أن الوفد الذي استقبلته مصر ومكث فيها ما يقارب التسعة أيام قد عاد دون أن يعلن عما دار هناك وعن المباحثات مع المخابرات المصرية وهي الطرف المكلف بالتعامل مع الحركات الفلسطينية، سوى ما ورد في تصريحات لمقربين من حماس ودحلان

أعلنت حركة "السلام الآن" اليهودية غير الحكومية أمس الخميس أن كيان يهود قرر المضي قدما في خطة بناء أكثر من ثلاثة آلاف وحدة سكنية جديدة للمستوطنين بالضفة الغربية المحتلة.يمضي كيان يهود في بناء المستوطنات ومصادرة الأراضي والتضييق على أهل فلسطين غير آبهٍ بالجعجعة الإعلامية الممجوجة المكررة المستنكِرة للاستيطان من قبل الأنظمة في العالم الإسلامي وممثلي السلطة الفلسطينية الهزيلة.

هل من كلام يكفي لردع يهود عن تدنيس أولى القبلتين ومسرى الرسول الحبيب صلى الله عليه وسلم؟ هذه الأرض التي باركها رب السماوات والأرضين من فوق سبع سماوات في كتابه العزيز ‏﴿سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى﴾...

هذا مقال مكتوب بأسلوب النقاط على غير المألوف من النص الإنشائي لتلخيص خارطة الولاءات الغربية ضمن رجالات آل سعود المهينة على بلاد الحرمين، والتي باتت تتسارع في تسعير الصراعات الدموية خدمة للمصالح الاستعمارية في المنطقة، وهو مقسم إلى خمسة محاور تتناول الخلفية، والمشهدين السياسي السابق والحالي، ثم المشهد المستقبلي حسب المنظور، وختاما بالواقع المؤسف

في بيت المقدس تبلورت فكرتها، وفي أكنافه تكونت ثم نمت بلورة الحزب السياسي الذي حملها في الأمة وخاض لأجلها كفاحًا سياسيًا مريرًا ضد طواغيت الأرض، وصراعًا فكريًا طويلًا ضد خزعبلات الرأسمالية وضلالات الاشتراكية