الرئيسية
  • المستوطنون يعربدون في الشوارع بينما الأجهزة الأمنية تختبئ في المقرات!!

    المستوطنون يعربدون في الشوارع بينما الأجهزة الأمنية تختبئ في المقرات!!

    الأربعاء، 19 كانون2/يناير 2022 17:43
  • وفد من شباب حزب التحرير يعزي في الشهيد الحاج سليمان الهذالين

    وفد من شباب حزب التحرير يعزي في الشهيد الحاج سليمان الهذالين

    الثلاثاء، 18 كانون2/يناير 2022 22:27
  • تعليق صحفي: قضية فلسطين سقطت من حسابات منظمة التحرير والأنظمة العربية! وكيان يهود يتبجح بذلك!

    تعليق صحفي: قضية فلسطين سقطت من حسابات منظمة التحرير والأنظمة...

    الإثنين، 17 كانون2/يناير 2022 23:12
  •  جواب سؤال :  التداعيات السياسية في كازاخستان

    جواب سؤال : التداعيات السياسية في كازاخستان

    الإثنين، 17 كانون2/يناير 2022 20:58
  • كتاب مفتوح  من حزب التحرير في الأرض المباركة إلى وزير التربية والتعليم

    كتاب مفتوح من حزب التحرير في الأرض المباركة إلى وزير التربية والتعليم

    الأحد، 16 كانون2/يناير 2022 10:06

المستوطنون يعربدون في الشوارع بينما الأجهزة الأمنية تختبئ في المقرات!!

  نفذ مئات المستوطنين، وتحت حماية قوات الاحتلال، مساء الثلاثاء، عمليات عنف وعربدة في شوارع الضفة الغربية، ونظموا مسيرات استفزازية على مفترقات الطرق الرئيسة والرابطة بين المدن والبلدات الفلسطينية.وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة، غسان دغلس، إن المواطنين خرجوا للتصدي لمسيرات دعت إليها جماعات المستوطنين، مساء الثلاثاء، تحت عنوان "إسرائيل في خطر.. نريد يهودية الدولة"

من الواضح أن العربدة التي يمارسها المستوطنون تحت حماية الاحتلال باتت بالنسبة للسلطة وأجهزتها الأمنية وكأنها خبر يومي، تكتفي بنقل أخباره وذكر تفاصيله شأنها شأن المراسل الصحفي الذي يقتصر دوره على تغطية الحدث، وقد يتطور عمل السلطة ليشمل دعوة المواطنين للتصدي للعربدة، أما السلطة وأجهزتها الأمنية ومؤسساتها الرسمية ووزراؤها وأصحاب المقامات والفخامات والرتب العسكرية فلا دور لهم ولا عمل يقومون به أكثر من الدعوة للتصدي أو الاستنكار والشجب، فأي عار ودور هذا الذي وصلت إليه السلطة وأجهزتها الأمنية؟!


 

تعليق صحفي

بيان اللجنة الرباعية...تواطؤ مغلّف بإدانات كاذبة!

أدان بيان للجنة الرباعية، صدر من مدينة ميونخ هذا اليوم بخصوص "عملية السلام" في الشرق الأوسط، "جميع الأعمال الإرهابية وأعرب عن قلقه الشديد إزاء استمرار العنف ضد المدنيين". وأكد بيان الرباعية على ضرورة الوحدة الفلسطينية الحقيقية، على أساس الديمقراطية ومبادئ منظمة التحرير الفلسطينية، وهو ما اعتبره أمراً ضرورياً لإعادة توحيد غزة والضفة الغربية تحت سلطة فلسطينية شرعية ديمقراطية واحدة. وأكد البيان "أن اللجنة الرباعية ملتزمة بتحقيق حل شامل وعادل عن طريق التفاوض لحل النزاع الفلسطيني-الإسرائيلي بناء على قراري مجلس الأمن 242 و338".

وللتعليق على هذا البيان نذكر الأمور التالية:

· إن دور الرباعية الدولية منذ نشأتها هو دور استعماري يرمي إلى تثبيت "شرعية" الاحتلال اليهودي الغاشم للأرض المباركة، وتسويق حل الدولتين الأمريكي كحل نهائي لقضية فلسطين.

· لقد وصف البيان، في سياق الإدانة، أعمال المقاومة بالإرهابية، بينما اعتبر جرائم المحتل واعداماته الميدانية أعمال عنف تجاه المدنيين، وهذا الوصف بحد ذاته يتخطى مساواة الضحية بالجلاد إلى الانحياز للمحتل وتبرير جرائمه وإن غلف هذا الانحياز بعبارات الإدانة المخادعة.

· إن اعتبار اللجنة توحيد الضفة وغزة أمراً ضرورياً تحت سلطة فلسطينية شرعية واحدة يكشف النقاب عن خلفية الحراك الدائر حاليا وأنه يأتي تلبية لمتطلبات دولية، كما أن تدخل اللجنة ونصها على ضرورة أن تكون الوحدة على أساس مبادئ منظمة التحرير الفلسطينية يكشف عن مدى تدخل وتحكم القوى الدولية الاستعمارية فيما يعرف بملف "المصالحة" واشتراطها أن يكون وفق إملاءاتها.

· لقد أثبتت الوقائع أن المفاوضات مع المحتل –علاوة على حرمتها- لم تغير شيئا بل زادت من انحدار قضية فلسطين وزادت من تغول المحتلين على أهل فلسطين، لذا فإن بقاء التمسك بالمفاوضات ودوام المطالبة بتنفيذ قرارات مجلس الأمن الجائرة هو إصرار على الخيانة.

· إن كل الجهود الدولية لن تفلح في حل قضية فلسطين، إذ لا حل لها إلا باقتلاع كيان يهود، وإن الأمة التي تسعى بجد لاستعادة زمام أمرها ستحرك جيوشها قريباً لتحرير مسرى نبيها وتطهير الأرض المباركة من رجس يهود، وحينها لن ينفع المرتمين في أحضان الرباعية والأمم المتحدة الندم.

 

خطب ودروس

مع الأحداث

الإصدارات

فعاليات حزب التحرير في فلسطين

حزب التحرير في العالم

تابعنا عبر فيسبوك

من نظام الحكم في الإسلام

في دولة الخلافة.. لكل من يحمل التابعية، وتتوفر فيه الكفاية، رجلاً كان أو امرأة، مسلماً كان أو غير مسلم، أن يُعيَّن مديراً لإدارة أيَّة مصلحة من المصالح، وأن يكون موظفاً فيها. وذلك مأخوذ من أحكام الإجارة،  فيجوز استئجار الأجير مطلقاً، سواء أكان مسلماً أم غير مسلم.

كتاب

ومضات

مقالات